اتساع ظاهرة غياب طلاب الابتدائية عن الدراسة في رمضان

 اتساع ظاهرة غياب طلاب الابتدائية عن الدراسة في رمضان
ظاهرة غياب الطلاب في رمضان

أعرب العديد من المسؤولين في لجان أولياء امور الطلاب في بعض القرى والمدن العربية عن تحفظهم حيال أتساع ظاهرة تغيب الطلاب والطالبات من المرحلة الابتدائية عن مقاعد الدراسة بسبب الصيام وشهر رمضان الكريم، وتوجهوا إلى الأهالي والطلاب بالكف عن التغيب والانتظام في الدوام الدراسي خلال الشهر الفضيل.

وجاء في بيان لجنة أولياء أمور الطلاب المحلية – أم الفحم حول ظاهرة غياب الطلاب في رمضان 'مع هذا الفرح الذي يسري بداخلنا تجاه أبنائنا، سواء الذين خرجوا للعطلة الصيفية من طلاب الاعدادية والثانوية، أو طلاب المدارس الابتدائية الذين يمضون هذه الأيام ساعاتهم الاخيرة في مدارسهم، فإننا نود أن نهمس في آذان أهالي وأولياء أمور الطلاب الكرام همسة عتاب ونصيحة أخوية في ذات الوقت، لما رأيناه من زيادة كبيرة وظاهرة مقلقة في نسبة الغياب عن المدارس هذه الأيام، منذ أن بدأ شهر رمضان المبارك.

 وقالت اللجنة في بيانها إن 'شهر رمضان لا يمنعنا عن القيام بواجباتنا تجاه أولادنا وإرسالهم إلى المدرسة، فرمضان شهر الجد والاجتهاد والعمل والإنتاج، بل العكس هو الصحيح، علينا أن نحفزهم ونحثهم على الذهاب إلى المدارس بنشاط أكثر وحيوية أكبر، لأننا بغيابهم عن دوامهم المدرسي نوصل لهم رسالة ونعلمهم ونذوّت في نفوسهم عدم النظام وعدم الانضباط وعدم المسؤولية'.

وعليه، تطلب  لجنة أولياء الأمور من الأهالي أن يكونوا عوناً لأبنائهم في النجاح في دراستهم، وأن يستمروا بإرسالهم إلى مدارسهم الابتدائية حتى آخر يوم من أيام السنة الدراسية، لأن السنة لم تنتهِ بعد، كما أن غالبية الصفوف في المدارس اليوم مكيفّة والتدريس في ساعات الصباح حتى الظهيرة لا يؤثر على معنويات الطلاب.

وفي ذات الوقت طالبت اللجنة من مديري ومعلمي المدارس أن يتعاونوا سوياً للحد من هذه الظاهرة، وأن لا يسمحوا باستمرار هذه الظاهرة المقلقة، ولا يعطوا مجالاً للطلاب بأن يتغيبوا. وهو نداء بعثت به أيضا إلى المسؤولين والمفتشين في وزارة المعارف بأن يعالجوا هذه الظاهرة ويعملوا على تطويقها في السنوات القادمة، خاصة أن رمضان سيحل في العام القادم مع مطلع شهر حزيران.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية