البعنة: لجنة الصلح القطرية تستنكر خرق الهدنة وتجمد مهامها

البعنة: لجنة الصلح القطرية تستنكر خرق الهدنة وتجمد مهامها

استنكرت لجنة الصلح القطرية خرق الهدنة التي أقرتها بين أفراد عائلة حصارمة المتخاصمين في قرية البعنة، وفي أعقاب ذلك أصدرت اليوم، الإثنين، بيانا جاء فيه أنه "قبل عدة أشهر أطلت الفتنة برأسها على البعنة المتآخية، وكان أن ذهب ضحية أعمال العنف هناك أربعة شباب في مقتبل العمر، شابين من كل طرف".

وأضافت في بيانها أن "الزيارات المتواصلة المتعددة للجنة الصلح القطرية إلى البعنة بعد مصرع كل شاب، كانت بدعوة من الحاج خليل حصارمة والجهود التي بذلتها اللجنة مع جهد الحاج خليل من أجل تضميد الجراح، وذلك بإحلال الصلح والسلام".

وتابعت أن "تلك الجهود أدت بالتالي إلى إقرار هدنة لمدة ثلاثة أشهر، وقامت اللجنة بصياغة وثيقة تضمنت عدة بنود وقع عليها الطرفين عازمين وراغبين في إجراء الصلح كما بدا لنا، لكن للأسف الشديد بعد توقيع الهدنة بأيام معدودة جرى محاولة اغتيال شاب خامس، إذ أطلقت عليه عدة رصاصات عندما كان داخل سيارته وبأعجوبة نجا من الموت".

وقالت أنه "أمام هذا الاعتداء رأت اللجنة أن تصدر هذا البيان وتدعو فيه الطرفين إلى التعقل والتروي من أجل وقف شلال الدم الذي تدفق غزيرا هناك".

وأوضحت أن "خرق الهدنة هو تقطيع لوجه الجاهة وإهانة لجميع أعضائها، وعلى ضوء ما ذكر قررت اللجنة تجميد مهامها ووقف عملها بعد الاعتداء الأخير إذ اعتبرته أيضا اعتداء على كرامتها ورسالتها".