الناصرة تحيي ذكرى هبة القدس والأقصى

 الناصرة تحيي ذكرى هبة القدس والأقصى

عقدت بلديّة النّاصرة، الثلاثاء، اجتماعًا خصص لإحياء الذكرى ال15 لهبة القدس والاقصى، مع أهالي شهداء النّاصرة الذين سقطوا في تشرين الأول/ أكتوبر 2000، بحضور عدد من الشخصيات الاجتماعية والسياسية.

وتقرر تنظيم مسيرة في الأول من تشرين أول/ أكتوبر، حيث ستتم زيارة أضرحة الشهداء في المقبرة الإسلامية (الفوقى)، ووضع أكاليل الزهور،  وصولاً إلى النصب التذكاري المركزي في الناصرة حيث سقط الشهداء الثلاثة إياد صبحي لوابنة، وعمر محمد عكاوي، ووسام حمدان يزبك.

من جهته قال رئيس البلدية إنه سيجري العمل على إنشاء نصب تذكاري للشهداء مكان دوار المدينة، كمأ اشار إلى أن مسيرة ستنطلق، الأربعاء، في الساعة الثالثة والنصف من بعد الظهر، لزيارة اضرحة الشهداء من أمام مركز محمود درويش، بتنظيم لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة، التي ستزور كل المدن والقرى العربية.

ودعا سلّام إلى المشاركة في إحياء ذكرى الهبة، الخميس، في الساعة التاسعة صباحًا.

من جهتهِ شكر صبحي لوابنة، وهو أب الشهيد إياد لوابنة، بلدية الناصرة على مشروعها إقامة نافورة الشهداء من أجل إبقاء ذكرى هبة القدس والأقصى خالدة، معبّراً عن تمنياته بمشاركة واسعة في المسيرة، وليس كما تجري العادة في كل عام بوجود عدد مشاركين ضئيل.

وأثنى أعضاء البلدية، على هذه الخطوة، ومنهم عضو البلدية همام أبو أحمد، الذي عبّر عن أهمية عقد هذا الاجتماع وإحياء ذكرى شهداء، وتخليد ذكراهم من خلال تخصيص حصص تدريسية في المدارس من أجل تعريف الجيل الشاب بهبة القدس والاقصى، وإنشاء شوارع بأسماء الشهداء.

وقال نائب رئيس البلدية، يوسف عياد، إن المسجد الأقصى ما زال يخضع للتهديد والتدنيس حتى هذه اللحظة، فالتاريخ يعيد نفسه بعد 15 عاما، محذراً من خطورة استمرار هذا الوضع بسقوط المزيد من الشهداء ولذلك 'علينا الرباط في المسجد الأقصى لحمايته، ذلك لأنّ جميع العالم يشاهد ماذا يحصل لكنهم لا يتحركون لفعل شيء'.

وعن توعية الجيل الشاب، يقول عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني الديموقراطي وائل عمري إنّ 'هدف إحياء الذكرى هو نشر التوعية، وبشكل خاص لدى الجيل الصاعد، وأنا اقترح توجيه دعوة إلى المدارس والطلاب للمشاركة في المسيرات التي ستجري لإحياء ذكرى هبة القدس والأقصى، بهدف توعيتهم وتثقيقهم وطنياً للحفاظ على تاريخنا وذكرى شهدائنا '.

يُذكر أن والدتي الشهدين عمر عكاوي ووسام يزبك، لم تحضرا بسبب ظروف منعتهم من المشاركة، كما تغيب عن الجلسة أعضاء كتلة الجبهة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018