قوات الأمن الإسرائيلية تعترض الحافلات المتجهة إلى الناصرة

قوات الأمن الإسرائيلية تعترض الحافلات المتجهة إلى الناصرة

اعترضت قوات الأمن الإسرائيلية الحافلات المتجهة للمظاهرة القطرية التي ينظمها الحراك الشبابي في الناصرة احتجاجًا على ممارسات الاحتلال وتنديدًا بجرائمه في القدس والأقصى والضفة الغربية.

وتجبر القوات الإسرائيلية جميع الحافلات على الرجوع إلى البلدان التي انطلقت منها، عن طريق تهديد السائقين والمتظاهرين، وتتولى عدة سيارات شرطة وسيارة 'يسام' مرافقة الحافلة لحين وصولها إلى مكان الانطلاق. 

ويأتي اعتراض الحافلات ومنعها من الوصول إلى الناصرة كخطوة أخرى من الخطوات التي اتخذتها قوات الأمن الإسرائيلية لمنع المظاهرة، ففي وقت سابق من ليلة أمس ونهار اليوم، اعتقلت الشرطة الإسرائيلية العديد من الناشطين والمنظمين كخطوة استباقية لترهيب المتظاهرين وكم أفواههم.

كما وقامت باعتقال العشرات في المظاهرات والوقفات الاحتجاجية في العديد من المدن والقرى العربية ومددت اعتقالهم، في محاولة لترهيب الآلاف من الشبان والشابات الذين ينوون التظاهر اليوم في الناصرة.

واليوم وقبل بدء المظاهرة بساعات شوهدت قوات كبيرة من عناصر الشرطة وحرس الحدود والخيالة مدججين بكل الوسائل القمعية، في رسالة واضحة تظهر نية المؤسسة الإسرائيلية اتجاه المتظاهرين. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


قوات الأمن الإسرائيلية تعترض الحافلات المتجهة إلى الناصرة

قوات الأمن الإسرائيلية تعترض الحافلات المتجهة إلى الناصرة

قوات الأمن الإسرائيلية تعترض الحافلات المتجهة إلى الناصرة