غطاس: تصريحات نتنياهو ليست زلة لسان والقضية الفلسطينية لن تشوّه

غطاس: تصريحات نتنياهو ليست زلة لسان والقضية الفلسطينية لن تشوّه
النائب د. باسل غطاس

قال النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، د. باسل غطاس، إن "تصريحات نتنياهو أمام مؤتمر الكونغرس الصهيوني العالمي ليست زلة لسان ولا هلوسة فجائية أو عوارض فجائية لألزهايمر مبكّر وإنما تصريح منسجم تماما مع سلوك نتنياهو السياسي والأيديولوجي، فهذا هو نفس نتنياهو الذي لم يتورع من على منصة الكنيست بالكذب على رؤوس الأشهاد قبل أيام بأن أعضاء التجمع الشيوعيين يتظاهرون وأعلام داعش ترفرف وراءهم".

وأضاف أن "لا يمكن الشك بأن نتنياهو قصد التخفيف من مسؤولية هتلر عن المحرقة رغم أنه وقع في ذلك عندما قال أن هتلر كان ينوي طرد اليهود فقط وأن فكرة الحرق جاءت من المفتي الحاج أمين الحسيني. هذه الفرية التاريخية السخيفة والتي لا تصمد أمام أي بحث تاريخي أو أي منطق سياسي يستخدمها نتنياهو بأسلوبه الجيبيلزي ليبرهن أن الفلسطينيين يثورون ويقاومون ليس ضد الاحتلال وليس انتفاضا للأقصى والقدس وليس نضالا من أجل الحرية والاستقلال وإنما لأنهم لا ساميون يكرهون اليهود وأنهم شاركوا فعلا بالمحرقة".

وأكد غطاس أن "هذه التصريحات هي إقحام مصطنع ومختلق وسخيف يجدر القول لموضوعة المحرقة والهولوكست على الصراع ضد الاستعمار الصهيوني اليهودي في فلسطين ليس من باب الشفقة والتضامن مع ضحايا النازية كما جرى حتى الآن وإنما بقلب الأدوار بحيث يصبح ضحية المشروع الاستعماري الصهيوني،  الشعب الفلسطيني إلى الشريك في الجريمة أو حتى المجرم الأساسي".
وأشار إلى أن "مصداقية القضية الفلسطينية والقوة الأخلاقية التي بتمتع بها الحق الفلسطيني لن يستطيع تحريض نتنياهو أن يشوهها".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018