النائبة زعبي ردا على ليبرمان: نستمد شرعيتنا من شعبنا

النائبة زعبي ردا على ليبرمان: نستمد شرعيتنا من شعبنا
نواب التجمع الوطني الديمقراطي

عقبت النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، حنين زعبي، على حملة عضو الكنيست ورئيس حزب 'يسرائيل بيتينو'، أفيغدور ليبرمان، صباح اليوم الأربعاء، التي أطلقها في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي لإبعاد النائبة حنين زعبي والتجمع الوطني الديمقراطي، الذي اعتبره 'حزب عزمي بشارة'، و 'حنين زعبي – خارج الكنيست نهائيا'، بالقول إن 'ليبرمان هو نموذج سياسي عنصري، يحاول من خلال الحملة اكتساب شعبية وجماهيرية افتقدها مؤخرا، بشكل رخيص، وبشكل تحريضي ضدي وضد شعبي الذي أمثله'.

وأكدت أنه 'واضح أننا بصدد صراع بين القيم والحقوق الديمقراطية التي أمثلها وبين الفاشية التي يعبر عنها ليبرمان، أنا أمثل العدالة والحرية والديمقراطية وأمثل الدفاع عن حقوق شعبي، أما هو فيمثل سياسات العنف والتحريض لمن يعتبر نفسه سيدا علينا. وهو يرانا لا نتأتئ ولا نخاف، لا منه، ولا من سياسات إجرامية ترتكب بحقنا، ونحن لا نخاف، ليس لأننا أبطالا، بل لأننا نمثل الحق والتاريخ والكبرياء، وليست لدينا أدنى شعور بالدونية لكي نقبل شعور الاستعلاء الذي يمثله هؤلاء 'الأسياد' علينا'. لذلك من الطبيعي لعنصري مثل ليبرمان أن ينزعج من مواقفي ومن عملي البرلماني والجماهيري'.

اقرأ أيضًا | ليبرمان يطلق حملة لإبعاد التجمع وحنين زعبي من الكنيست

وأنهت زعبي قائلة إنه 'لن تردعني هذه الحملة، كما من سبقها، لن تردعني عن مواصلة طريقي ورسالتي من خلال القيم التي أؤمن بها، ولن تخيفني ولن تخيف أجيالا تنشأ واعية تماما بحقها وبمكانتها في وطنها. بوصلتي ومن يوجهني هو شعبي وحقه في العيش بحرية وعدالة، ومنه أستمد شرعيتي'.

يذكر أن حملة ليبرمان تحت عنوان 'لطرد حنين زعبي من الكنيست – نهائيا'، في الفيسبوك، تضمنت دعوته إلى دعم هذه الحملة، وقال 'سوية يمكننا طرد مؤيدي المخربين من الكنيست'. على حد تعبيره.

وتوجه ليبرمان إلى الجمهور الإسرائيلي في شريط مصور يدعو فيه الجمهور إلى الضغط على أعضاء الكنيست من 'الليكود' و'البيت اليهودي' و'كولانو' و'شاس' و'يهدوت هتوراه' لدعم اقتراح قانون الذي يهدف إلى إبعاد النائبة زعبي، وحزب التجمع الوطني الديمقراطي من الكنيست.

ويذكر ليبرمان في الشريط المصور أن لجنة الانتخابات المركزية كانت قد شطبت قائمة التجمع في السابق وترشيح النائبة النائبة زعبي، إلا أن المحكمة العليا ألغت قرار اللجنة.

وفي أعقاب ذلك، قدم ليبرمان اقتراح قانون يهدف إلى نزع صلاحية المحكمة العليا في التدخل في قرار لجنة الانتخابات المركزية بشأن المصادقة أو شطب مرشح أو قائمة من المشاركة في انتخابات الكنيست.

ويدعي ليبرمان أن شطب قائمة التجمع كان بموجب القانون الذي ينص على أن 'من يدعم الإرهاب والكفاح المسلح ضد دولة إسرائيل أو ينفي وجودها كدولة يهودية لا يستطيع أن يكون في برلمانها'. وأضاف أن حزب عزمي بشارة، الذي اتهمه بـ'خيانة دولة إسرائيل'، ووريثته حنين زعبي يفعلون ذلك جهارا، وحان الوقت لتدفيعهم الثمن. على حد تعبيره.