أولياء الأمور تعقد مؤتمر "نحو مستقبل أفضل لطلابنا"

أولياء الأمور تعقد مؤتمر "نحو مستقبل أفضل لطلابنا"
عرب 48

عقد الاتحاد القطري للجان أولياء أمور الطلاب، المؤتمر السنوي في مدينة أم الفحم صباح اليوم السبت، تحت شعار 'نحو مستقبل أفضل لطلابنا' لهدف مناقشة عدة محاور مهمة منها، موضوع الانتخابات السنوية للجان أولياء أمور الطلاب في المدارس الأهلية والرسمية، التحديات والمعيقات الماثلة أمام الاتحاد، خاصةً في ظل سياسات العنصرية والتمييز الممنهجة التي تتبعها وزارة المعارف تجاه جهاز التعليم العربي، والتي نرى نتائجها في الفوارق الكبيرة في التحصيل بين الطلاب العرب واليهود، وفي نسبة الطلاب العرب الملتحقين بالجامعات في البلاد، والتي لا تتعدى ال 20 بالمئة بشكل عام.

كما وتم التطرق إلى إنجازات وفعاليات الاتحاد للعام الأخير 2015، وبرنامج العمل الجديد للعام 2016. كما وشارك في المؤتمر عددٌ من القيادات العربية منها رئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة، أعضاء الكنيست عن المشتركة د.جمال زحالقة، د.يوسف جبارين مسعود غنايم، ورئيس بلدية ام الفحم الشيخ خالد حمدان. بالإضافة إلى رؤساء لجان أولياء أمور الطلاب المنتخبة في كافة المدارس العربية في البلاد.

كما خرج الاتحاد من هذا الاجتماع، بانتخاب لجنة هيئة تحضيرية للانتخابات، وتم الموافقة على عدد الأعضاء وزيادتها، وتسجيل أعضاء جدد بحيث وصل عددهم إلى 30 عضوًا، سوف يتداولون أمور الانتخابات والاشكاليات ويجتمعون حتى فترة شهرين من الزمن.                 

وتسلم عرافة المؤتمر السيد فتي عبد المنعم، الذي افتتح كلماته بترحيب الحضور، ثم شدد على أهمية المؤتمر وبرنامجه، الذي يتبنى العديد من البنود المهمة التي تخص الاتحاد القطري للجان الأولياء، وتخص الطلاب بكل ما يتعلق في حياتهم التعليمية.

 ثم تقدم رئيس بلدية أم الفحم، الشيخ خالد حمدان، ليلقي كلمته قائلا: 'أرحب بالحضور من أولياء الأمور والمسؤولين وأعضاء الكنيست. وأشاد بالحضور الغفير وحث على التجاوب من قبلهم'.  

وأضاف: 'يجب علينا أن نكثر من هذه الاجتماعات، ونحن نعي في بلدية أم الفحم إلى أهمية اللجان المدرسية لأولياء الامور، ونحن ندعمها وندعم الاتحاد بكل القرارات الصائبة منذ البداية'.

 ثم تلاه رئيس الاتحاد القطري للجان أولياء أمور الطلاب، السيد فؤاد سلطاني، الذي قال: 'نسعى في الاتحاد دائما لمشاركة وشراكة واسعة مع لجان أولياء الأمور العرب، من أجل تعزيز مكانة الاتحاد وتأثيره على السيرورة التربوية والتعليمية لطلابنا، ولخلق شراكة واسعة وعمل وحدوي لكل الهيئات الناشطة ضمن إطار الاتحاد ووفق تصور مستقبلي وبالتنسيق مع كافة الأطر والهيئات الفاعلة في الداخل الفلسطيني كلجنة المتابعة والقائمة المشتركة'.

وتابع سلطاني: 'نعلم أن في مدارسنا الكثير من المشاكل، ونحن نعمل دائما على الحد منها بقدر ما يُتيح لنا منصبنا، ونرى أن من أهم هذه المشاكل التي وضعناها أمامنا على الطاولة هي، العنف المستشري، والتمييز بين الطالب العربي واليهودي بكل ما يتعلق بالميزانيات، كذلك عملنا على تقليص الفجوة بينهم، والمشروع الأكبر التي وضعته وزارة المعارف كان عائق أمامنا ورأينا أنه هو الأهم، والذي نحاول التصدي له بكل الطرق والإمكانيات، وهو مشروع الخدمة المدنية لتجنيد الطلاب'.

واختتم سلطاني كلمته بذكر أهم الأعمال التي تبناها الاتحاد، ومنها 'ترسيخ العمل بين اللجان والطلاب والمدراء في المدارس. من أجل ترسيخ القيم الوطنية التراثية لشعبنا الفلسطيني'.

وفي كلمته، قال رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، إن 'الاتحاد القطري للجان أولياء أمور الطلاب هو من أهم الأجسام العاملة في وطننا. نحن لا نريد من طلابنا الشهادات فقط، نحن نريد أن نصب قيمًا أخرى بهم، وهي قيم الانتماء والعطاء والالتزام، نريد أن نبني مجتمعا سالمًا ومعافى. ونحن مهددون من جميع الأصعدة بأيدي خفية وظاهرة. ولا شك أن هناك سرطان يدخل في المجتمع خاصة في شريحة طلابنا، ولجان الأولياء لها دور كبير في هذا التصدي، ومن أهمها العنف المتفشي.

وتابع بركة: 'اجتمعنا لوضع استراتيجية لمواجهة هذه الآفة على كافة الأصعدة. ومن هنا استغل الفرصة وأناشد جميع أولياء أمور الطلاب بأن تأخذوا دوركم في هذا الموضوع، ولا يمكن نحن أن نكون طرفًا به، يجب علينا بناء التسامح لأبنائنا، وأن تضعوا هذا الملف في سلم أولوياتكم'.

واقترح بركة في نهاية حديثه عدم إجراء انتخابات، خاصة أن هنالك تشرذم بين الاتحاد والمنتدى القطري للجان الأولياء، وقال إنه 'يجب أولا حل هذه الإشكالية من أجل توحيد الصف، ولكن الاتحاد القطري سوف يبقى هو العنوان الأول ولن نقبل أن يكون أكثر من عنوان، يجب علينا أن نوحد الصفوف وسنفعل ذلك، وإذا لم يتم القبول بما نقترح، سوف نقول نحن قرارنا في هذا الشأن'.

وتحدث الدكتور مصطفى كبها عن أهمية تعليم اللغة العربية، وكذلك عرضت فرقة المركز الجماهيري فقرتين غناء النشيد الوطني والأرض بتتكلم عربي، وتلا الطالب فتحي جبارين آيات عطرة من القران الكريم.

وفي ختام المؤتمر، تم اقتراح لجنة تحضيرية، وضم آخرين للهيئة التحضيرية، وكذلك اقترح أن تتمثل السكرتارية بـ25 شخصًا، وإضافة 16 جدد. وتم التصويت على اختيار عدد الاعضاء في الهيئة التحضيرية، وهو 25 عضو، وتم تسجيل الأعضاء للترشيح، بحيث وصل عددهم إلى 30 عضوًا.

اقرأ/ي ايضًا | نحو المؤتمر العام لاتحاد لجان أولياء أمور الطلاب/ فؤاد سلطاني

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


أولياء الأمور تعقد مؤتمر "نحو مستقبل أفضل لطلابنا"

أولياء الأمور تعقد مؤتمر "نحو مستقبل أفضل لطلابنا"

أولياء الأمور تعقد مؤتمر "نحو مستقبل أفضل لطلابنا"

أولياء الأمور تعقد مؤتمر "نحو مستقبل أفضل لطلابنا"

أولياء الأمور تعقد مؤتمر "نحو مستقبل أفضل لطلابنا"

أولياء الأمور تعقد مؤتمر "نحو مستقبل أفضل لطلابنا"