كيف أمضى طفل ليلته تائها في صحراء النقب؟

كيف أمضى طفل ليلته تائها في صحراء النقب؟
الطفل عبد الرحيم أبو القيعان

على بعد 2.5 كيلو متر من منزله في قرية أم الحيران، مسلوبة الاعتراف، في منطقة النقب والتي تنوي السلطات الإسرائيلية تهجير أهلها وإقامة مستوطنة يهودية مكانها، أمضى الطفل عبد الرحيم أبو القيعان ليلته كاملة تائها في البرية رغم أنه لم يتجاوز 10 أعوام من عمره بعد.

سيطرت حالة من القلق والخوف بين الأهالي على الطفل، استدعيت قوات كبيرة من الشرطة وطائرة عامودية إلى جانب مئات من الأهالي، كثفوا عمليات البحث عن الطفل الذي فقدت آثاره مساء أمس، الثلاثاء، خلال مشاركته بفعاليات مدرسية تحت عنوان 'يوم الأعمال الخيرية'.

تبددت المخاوف صباح اليوم، الأربعاء، فقد عثر على الطفل المفقود في إحدى ضواحي بلدة حورة رغم أجواء الجو القاسية، على بعد نحو 2.5 كم من منزله في إحدى الشُعَب والممرات الضيقة بالمنطقة وهو سالم ومعافى، رغم معاناته من وهن شديد بقواه الجسدية، وقد جرى نقله للمستشفى بعد أن تسلمته أسرته لتلقي العلاج الطبي.

اقرأ/ي أيضًا | النقب: 24 إصابة إثر حادث سير مروع‎



كيف أمضى طفل ليلته تائها في صحراء النقب؟

كيف أمضى طفل ليلته تائها في صحراء النقب؟

كيف أمضى طفل ليلته تائها في صحراء النقب؟

كيف أمضى طفل ليلته تائها في صحراء النقب؟

كيف أمضى طفل ليلته تائها في صحراء النقب؟