التحضيرات لمعسكر "صمود" الثاني بالنقب في أوجهها

التحضيرات لمعسكر "صمود" الثاني بالنقب في أوجهها

استكمل اتحاد الشباب الوطني الديمقراطي (شبيبة التجمع)  والتجمع الطلابي التحضيرات لتنظيم معسكر صمود الثاني للعمل التطوعي، على شرف يوم الأرض الخالد، والذي يعقد هذا العام في قرية السرّة، مسلوبة الاعتراف، في النقب يوم السبت المقبل، وذلك بعد النجاح اللافت لمعسكر صمود الأول والذي عقد في قرية الزرنوق مسلوبة الاعتراف.

ونشر اتحاد الشباب على صفحته في موقع 'فايسبوك' أن الإقبال على المشاركة غير مسبوق هذا العام مما دفع إدارة المعسكر إغلاق التسجيل قبل أكثر من عشرة أيام على المعسكر، وذلك لضمان نجاعة اليوم.

وقد وضعت إدارة المعسكر هذا العام جملة من الأهداف والمشاريع التي ينوي المشاركون إنجازها كبناء أول مركز شبابي ثقافي في القرية، بناء ملعب كرة قدم مجهّز، بناء مكتبة، بناء حديقة ألعاب وترميم محيط المسجد والعديد من المعالم إضافة ليوم ترفيهي تفاعلي مع أطفال القريّة.

وفي تعقيب له على المعسكر أكد مركز اتحاد الشباب، خالد عنبتاوي، أن 'معسكر صمود ليس معسكرا تقليديا للتطوع يعنى بالجانب الرمزي في التضامن فقط، إنه ينبع من رؤية سياسية واضحة مفادها أن تقوية انتماء ابن النقب لأرضه وبلده وتمسكه بها لا تأتي من خلال المشاريع الرمزية فحسب، بل من خلال بناء مشاريع حقيقية وعمرانية في القريّة، تعمّق مفهوم الانتماء للأرض لديه وتقوّي من فكرة تشبثه بها ورفض التهجير منها'.

من جانبه أكد مركز التجمع الطلابي، قصي أبو الفول: 'ننطلق هذا العام في أجواء استمرار واستفحال مخططات الاقتلاع والتهجير لأهلنا في النقب، لا سيما محاولات إعادة رسم وصياغة مخطط برافر جديد. معسكر صمود هو الرد على رفضنا هذه المخططات وإسناد صمود أهل النقب بصورة عملية'.

وأوضح مركز اتحاد الشباب في منطقة النقب، رأفت أبو عايش، أن 'الشباب يتممون آخر التجهيزات لاستقبال معسكر صمود الثاني، الذي ننظمه على شرف يوم الأرض تأكيدا على محورية قضية الأرض وتعزيز الصمود والتمسك بها في النضال الفلسطيني عامة والنقب خاصة'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


التحضيرات لمعسكر "صمود" الثاني بالنقب في أوجهها

التحضيرات لمعسكر "صمود" الثاني بالنقب في أوجهها

التحضيرات لمعسكر "صمود" الثاني بالنقب في أوجهها

التحضيرات لمعسكر "صمود" الثاني بالنقب في أوجهها