ملاحم كفركنا: يريدون ضرب اقتصاد القرية

ملاحم كفركنا: يريدون ضرب اقتصاد القرية

توجه عدد من أصحاب الملاحم ومحلات الجزارة في كفركنا والمنطقة إلى موقع عرب 48، اليوم الخميس، في أعقاب تقارير عن لحوم فاسدة عثر عليها في إحدى ملاحم القرية، وسبقها تسريب لوسائل الإعلام بأن الشرطة ومراقبي وزارة الزراعة عثروا على لحوم فاسدة يشتبه بأنها مصنعة من لحوم الإبل والحمير، وهو ما نفته وزارة الصحة في وقت لاحق.

وقال أحد أصحاب الملاحم إن 'ما صودر ليس لحمًا فاسدًا، ولا لحمَ حمير أو إبل مهربًا، إنما، على ما يبدو، ذبح في المكان حيث كان معدًا لأحد الأعراس، إذ إنه من عادات الأعراس في المجتمع العربيّ أن تذبح الخراف في بيت العريس أو في إحدى ملاحم القرية قبل الزفاف. نحن على أعتاب موسم أعراس وتوقيت النشر ليس صدفة'.

وقال أحد أصحاب الملاحم في منطقة كفر كنا إن 'ذبح الخراف يتم وفق تحديدات وزارة الصحّة، كما هو متبع دومًا' وأن لا داع لأهالي القرية والمنطقة للقلق أو الخوف لأن مندوبي وزارة الصحة والزراعة يقومون بمراقبة الملاحم خلال فترات قصيرة متعاقبة ولا يمكن التلاعب بهذه الأمور.

وكانت تقارير سابقة سُرِّبت إلى وسائل الإعلام العربيّة والعبريّة تحدثت عن العثور على لحم حمير فاسد في قرية كفر كنا، قبل أن تكذّب وزارة الصحّة الأخبار، ما حدا بوزارة الزراعة والشرطة إلى التراجع.

ورغم نفي الوزارات المختصّة والتأكيد أن اللحوم ليست لحوم إبل وحمير فقد تعرضت الملاحم في كفركنا إلى ضربة اقتصاديّة قويّة، خصوصًا مع البدء بموسم الأعراس للعام الحالي.

وقال أحد أصحاب الملاحم إن هناك نيّة مبيّتة لضرب اقتصاد كفركنا وسمعة ملاحمها، التي تشهد منذ سنوات رواجًا واسعًا وإقبالًا كبيرًا في المناسبات والأعياد، 'وما جرى ليس مجرّد خبر كاذب، وله أبعاد أكبر من ذلك'.

وينفي أصحاب الملاحم في كفر كنا بشدة ما روج في وسائل الإعلام العربية والعبرية، وقالوا إن النشر تسبب لهم بخسائر مالية كبيرة بسبب تضرر سمعت ملاحم البلدة أجمعها، مع التشديد على أنهم يقومون بالذبح وحفظ اللحوم حسب تعليمات وزارة الصحة والجهات المسؤولة.