انتخابات نتسيرت عيليت: وزن نوعي للعرب وطموح للتأثير

انتخابات نتسيرت عيليت: وزن نوعي للعرب وطموح للتأثير

ستعقد في مدينة نتسيرت عيليت انتخابات بلديّة في السّابع من حزيران/يونيو القادم، ستكون للرئاسة فقط دون المجلس البلديّ، وذلك على خلفيّة تورّط رئيس البلديّة السّابق، شمعون جابسو، بقضايا تلقّي الرّشوة وسوء الإدارة.

 وفي حوارٍ لعرب 48 مع عضو البلديّة الحاليّ في نتسيرت عيليت عن القائمة المشتركة، د.رائد غطّاس، تطرّق إلى أنّ قرار المحكمة العليا الذي وسم رئيس البلديّة بوصمة عار، وإصدار الحكم عليه بالسّجن الفعليّ، بعد أن أُبعد عدّة مرّات خلال الدّورة الماضية في  أعقاب محاكمات عديدة.

وعلّق غطّاس بخصوص غابسو  'كنا نودّ أن يحاكم على ممارسته العنصريّة وتصريحاته ضدّ السّكّان العرب، وعلى الصّعيد الشّخصيّ، قمت بتقديم شكوى مرّتين ضدّه للمستشار القضائيّ للحكومة عن طريق مركز 'عدالة'، بسبب تحريضه على الجماهير العربيّة واعتداءه عليّ بالعنف الكلاميّ والعنصريّ والجسديّ، وللأسف الشّديد المستشار القضائيّ في الحكومة قرّر عدم فتح ملفّات تحقيق ومحاكمة بحقّه، وكنّا نودّ لو كانت محاكمته وإبعاده وسجنه بسبب مواقفه العنصريّة'.

الانتخابات لرئاسة البلديّة

وعن الانتخابات قال غطّاس: 'وفقًا للقانون، يجب إجراء انتخابات لرئاسة البلديّة خلال 60 يومًا، اليوم  الخميس هو اليوم النّهائيّ لتقديم قائمة المرشّحين لرئاسة البلديّة، واتّضحت الصّورة بوجود 4 مرشحين للرئاسة، وقد أجروا جميعهم اتّصالات معنا'.

وواصل د. غطّاس 'نحن، كأقليّة عربيّة في نتسيرت عيليت، لنا دور نوعيّ في تحديد هويّة الرّئيس القادم للبلديّة، نحن قائمة عربيّة موحّدة ندعى القائمة المشتركة، وفي صلب هذه القائمة حزبيّ التّجمّع الوطنيّ الديمقراطيّ والجبهة الدّيمقراطيّة للسلام والمساواة، وأوساط مستقلّة، كان لنا عام 2003 تجربة في خوض الانتخابات البلديّة بقوائم مستقلّة، الجبهة والتّجمّع بقوائم مستقلّة ولذلك لم ننجح في إيصال أيّ ممثّل للبلديّة، وكان ذلك بالنّسبة لنا درسًا تعلّمنا منه ولذلك وحّدنا القوى، وفي سنة 2008 خضنا الانتخابات وحصلنا على عضوين، وفي انتخابات 2013 زدنا قوّتنا إلى 3 أعضاء، وكان ينقصنا بضع مئات قليلة من الأصوات كي نحصّل المقعد الرابع'.

وأردف 'لذلك نحن كممثّلين للسكّان العرب لنا وزن نوعيّ في اتّخاذ القرارات داخل المجلس البلديّ، وأيضًا كممثّلين في البلديّة يشهد لنا الجميع أنّنا نمارس عملنا كأعضاء بلديّة بمهنيّة خالصة ونحضر جميع الجلسات ونمثّل جميع السّكّان ونشارك في الأعمال اليوميّة وإدارة الشّؤون العمليّة والعينيّة داخل البلديّة.

وواصل شرحه عن الأهداف المستقبليّة بقوله 'نحن نصبو إلى خدمة السّكّان العرب، ولذلك من الطّبيعيّ في مرحلة الانتخابات أن نجلس مع المرشّحين ونطرح برنامجنا من أجل تحقيق إنجازات لصالح السّكّان العرب، ولذلك لن نترك السّكّان العرب بدون خيار، ومن يتجاوب من المرشّحين مع مطالبنا العينيّة سندعمه. ونعتقد بحسب اللقاءات الأوليّة أنّ هناكَ تجاوبًا متفاوتًا مع مطالبنا من قبل المرشّحين، ولكننا نعتقد أنّ هناك مرشّح من بين الأربعة مرشّحين يتجاوب معنا ولا يزال مبكّرًا الكشف عن اسمه، حتّى نستكمل كافّة اللقاءات مع المرشّحين، ونعد السّكّان العرب في المدينة أنّنا سنعلن قبل الانتخابات عن دعمنا للمرشّح المتجاوب مع مطالبنا'.

مطالب الأقليّة الفلسطينيّة في 'نتسيرت عيليت'

وعن المطالب الخاصّة بالأقليّة الفلسطينيّة في 'نتسيرت عيليت'، أفاد غطّاس لعرب 48، أنّها تتلخّص أوّلًا في إقامة مدرسة عربيّة في المدينة، وثانيًا في تحسين البنية التّحتيّة لحيّ 'الكرميم' الذي يتركّز فيه السّكّان العرب، من ناحية الإنارة والصّرف الصّحيّ، وثالثًا في إدخال سياسة التّمييز المصحّح في توظيفات البلديّة والمرافق التّابعة لها مثل الشّركة الاقتصاديّة، و'كانتري كلاب'، والمراكز الجماهيريّة، ذلك لأنّ عدد الموظّفين العرب في أقسام المدينة المختلفة والمرافق التّابعة لها قليل نسبيًا، ولذلك سيكون لنا هذا المطلب لرفع نسبة التّوظيفات ليكون مساوٍ في عددنا من السّكّان، المتمثّل بـ 25% من السّكّان.

 وأضاف غطّاس أنّ المطالب كذلك تتمثّل في إدخال دورات ثقافيّة تعبّر عن ثقافتنا وتراثنا في المراكز الجماهيريّة، ناهيك عن إقامة قصر ثقافيّ  في حيّ 'كرميم' يضمّ نادي للمسنّين ونادي نسائيّ ونادي للأطفال وقاعة يستغلّها المواطنون العرب في مناسبات متعدّدة عبر استئجارها بمبلغ رمزيّ لعقد لقاءات ثقافيّة واجتماعيّة.

وحول الملفّات في البلديّة والتّوظيفات التي ستكون بعد الانتخابات، أشار د. غطّاس إلى أنّه 'يحقّ لنا كأعضاء بلديّة استلام بعض الملفات في البلديّة، ونصبو لاستلام ملفّ الرّفاه الاجتماعيّ، الصّناعة والتّجارة، وملفّ الهندسة، وفي حال عدم توفّر ملفّ من هذه الملفّات سنتطرقّ لملفّ السّياحة، وذلكَ لأنّ هناك مرافق وأعمال مشتركة بين بلديّة نتسيرت عيليت وبلديّة الناصرة، لأنّ النّاصرة مركز سياحيّ كبير يمكن التّعاون معها في هذا المجال'.

التّمثيل العربيّ في البلديّة

وأوضح غطّاس أنّ الحديث يدور عن شراكة في إدارة البلديّة، وهذه قفزة  نوعيّة إلى الأمام في تمثيل السّكّان العرب، 'نحن جزء حيّ وواع من شعبنا الفلسطينيّ في الدّاخل ونمثّله في نتسيرت عيليت، ونقول إنّنا أصحاب الأرض الأصليّين في هذه المدينة، لذلك يجب الاهتمام في انتخابات البلديّة القادمة'.

واستطرد غطّاس القول 'دائمًا يجب أن نتذكّر أنّه يمكننا أن نؤثّر وصوتنا سيكون له اعتبار في هذه الانتخابات، فإذا كان هناك اتّفاق مع أحد المرشّحين يجب أن ندعو السّكّان بالتّحلّي بالثّقة الكاملة بتوجيهاتنا في الذّهاب لصندوق الاقتراع والتّصويت لصالح المرشّح الذي سيتجاوب مع مصالحنا حتى ندرك درجة جديدة'.

وعن العنصريّة المستشرية في المجتمع الإسرائيليّ عمومًا، وفي مدينة 'نتسيرت عيليت' على وجه الخصوص، أفاد غطّاس أنّ 'الجميع يعلم سياسة التّمييز العنصريّة المستمرّة، ولكنّنا سنعمل كلّ ما بوسعنا من أجل محاربتها عن طريق  وجودنا في مرافق البلديّة وأقسامها المختلفة، نحن سنحلّ المئات من المشاكل العينيّة للمواطنين العرب، منها استصدار رخص للبناء وإكمال البناء، وقضايا التّعليم وحلّ مشاكل مواصلات الطّلّاب، وفتح روضات جديدة للأطفال في نتسيرت عيليت، ونصبو أيضًا لتمثيل السّكّان العرب أفضل تمثيل وزيادة تأثيرنا'.

وعن سبب عدم ترشيح مرشّح عربيّ للرئاسة، أجاب غطّاس 'حسب الإحصاءات واستطلاعات الرأيّ التي أجريناها، فإنّ ترشيح مرشّح عربيّ لن يفرض جولة ثانية في الانتخابات. تجاوب المرشّحون مع مطالبنا، حتّى دون أن نقدّم مرشّحًا عربيًّا، وقد كان هناك مخاوف في حال ترشيح عربيّ فمن الممكن أن يتوحّد بعض المرشّحين اليهود ضدّ المرشّح العربيّ حتّى يحسموا الأمر من الجولة الأولى، ما لن يفيد بل سيأتي بتصاعد العنصرية'.

وخلص د. غطّاس إلى أنّه 'بعد دراستنا، وجدنا أنّ أفضل حلّ هو الدّخول في مباحثات مع المرشّحين الذين باشروا أبدا تجاوبًا مع مطالبنا، ونحن نحو تحقيق الجزء الأكبر من هذه المطالب'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


انتخابات نتسيرت عيليت: وزن نوعي للعرب وطموح للتأثير