اتهام سائق "شاحنة الموت" بالقيادة تحت تأثير الهيروين

اتهام سائق "شاحنة الموت" بالقيادة تحت تأثير الهيروين
سائق الشاحنة كمال ذياب في قاعة المحكمة

قدمت النيابة العامة في حيفا، اليوم الأحد، لائحة اتهام ضد سائق 'شاحنة الموت' كمال ذياب (62 عاما) تتهمه فيها بالتسبب بمصرع ثلاثة أشخاص والقيادة تحت تأثير الهيروين، إلى جانب تقديم طلب تمديد اعتقاله حتى انتهاء الإجراءات القانونية.

ووقع حادث السير المفجع بتاريخ 3.8.2016 بين سيارة وشاحنة في مفرق الفريديس، راح ضحيته أولغا أشقر (38 عامًا)، وشقيقتها إنجليكا نعيم (32 عامًا) وابنة الأخيرة، الطفلة كلوي نعيم، البالغة من العمر عامين من مدينة يافا، وأصيب فيه زوجا الفقيدتين بجراح خطيرة، أحيلا على إثرها إلى مستشفى 'هيلل يافة' لتلقي العلاج.

وقال ممثل النيابة، المحامي عنان غانم إن 'لائحة الاتهام خطيرة جدا، تتضمن بنود التسبب بمصرع  ثلاثة أشخاص والقيادة تحت تأثير مخدر خطير، إلى جانب تقديم طلب تمديد اعتقاله حتى انتهاء الإجراءات القانونية، نأمل أن تشكل رادعا للسائقين بعدم التهور أثناء قيادة سياراتهم'.

وقال المحامي محمد صبيحات، الموكل بالدفاع عن السائق، إن 'الحديث بطبيعة الحال يدور حول حادث طرق دام، موكلي أعرب عن أسفه لوقوعه، نتيجة الحادث كانت مؤلمة جدا'.

وأضاف: 'نحن ندرس مواد الملف وسنقول ما عندنا أمام القاضي، وهو صاحب الكلمة الأولى والأخيرة'.

وجاء في لائحة الاتهام التي قدمتها النيابة للمحكمة المركزية في حيفا، أن المشتبه به كمال ذياب قام بثلاث مخالفات، وهي التسبب بالقتل والقيادة تحت تأثير المخدر وتجاوز الإشارة الحمراء أثناء القيادة والتسبب بأضرار بالغة. 

وبحسب لائحة الاتهام، 'قاد ذياب شاحنته على شارع رقم 4 من الجنوب متجهًا نحو الشمال، وفي ذات الوقت، قاد رمزي أشقر سيارته الخاصة وبجانبه جلس سعيد نعيم، ومن الخلف جلست أنجليكا نعيم من الجهة اليسرى وأولغا أشقر من الجهة اليمنى وبينهم في كرسي الأمان جلست طفلة أنجليكا البالغة من العمر سنة وثمانية أشهر. وأوقف أشقر سيارته عند مفترق الطرق بانتظار الضوء الأخضر، وبعد إنارته بدأ التحرك مواصلًا طريقه، وعندها، تجاوز ذياب، الذي كان يقود شاحنته تحت تأثير المخدر، الضوء الأحمر وصدم السيارة بقوة'.

وجاء في لائحة الاتهام أن 'ذياب كان تحت تأثير مخدر الهيروين وأنه قاد سيارته بسرعة كبيرة، وأنه تجاوز الشارة الحمراء رغم رؤيتها مسبقًا، وصدم السيارة متسببًا بمصرع ثلاثة من ركابها'. 

يذكر أن مستقلي السيارة الخصوصية وهي من نوع مارسيدس كانوا في طريق عودتهم من حفل زفاف في الناصرة إلى يافا قبل أن تصدم واجهة الشاحنة جانبَ السيّارة؛ وكانت السيارة قادمة من اتجاه يوكنعام إلى الجنوب في شارع 70، بينما قدمت الشاحنة من اتجاه زخرون يعكوف في الشارع نفسه.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة


اتهام سائق "شاحنة الموت" بالقيادة تحت تأثير الهيروين