وفاة الشخصية الوطنية والمربي عدنان أبو السعود الظاهر

وفاة الشخصية الوطنية والمربي عدنان أبو السعود الظاهر

توفي، في مدينة عكا، عصر اليوم، الإثنين، المربي والشخصية الوطنية عدنان أبو السعود الظاهر (أبو بلال)، عن عمر يناهز الـ86 عاما.

وسيشيع جثمانه الطاهر غدا الثلاثاء 13 أيلول/ سبتمبر، في تمام الساعة الحادية عشرة قبل الظهر، من منزله في مدينة عكا، شارع ديرخ هأربعاه 24، ومن ثمّ إلى مثواه الأخير في المقبرة الإسلامية الشرقية في عكا.

وتقبل التعازي في منزله من يوم الثلاثاء إلى يوم الخميس.

وخلّف الفقيد وراءه زوجة وأربعة أبناء.

أسرة موقع عرب 48 تعزي نجل الفقيد الزميل بلال الظاهر، ووالدته وأفراد عائلته وجميع أقربائه وأنسبائه، وتتمنى لهم الصبر وطول البقاء.

ولد المرحوم في مدينة الناصرة لوالده أبو السعود عباس الظاهر، ولأمه حورية محمد علي العايدي (من عائلات حيفا المهجرة) عام 1930، ودرس في مدارسها حتى المرحلة الثانوية، وأتم تعليمه الثانوي في مدينة يافا في "الكلية العامرية"، ودهمته النكبة في أواخر السنة الثانية، قبل إتمام المرحلة الثانوية والحصول على شهادة "الماتركوليشن"، فعاد إلى الناصرة وتعين معلمًا في مدرسة عين ماهل، ثم انتقل إلى مدرسة طرعان وبعدها إلى كفر كنا ثم المشهد. وفي عام 1976 افتتحت مدرسة جديدة للتعليم الخاص في مدينة عكا، فتولى إدارتها وانتقل إلى هذه المدينة وظل مقيمًا فيها.

وبادر، مع آخرين، عام 1957، لعقد المؤتمر الأول لرابطة الأدباء والمثقفين العرب في البلاد. وقد أسندت اللجنة التحضيرية للمؤتمر إلى المرحوم مهمة صياغة الكلمة الافتتاحية للمؤتمر وإلقائها.

وعن هذه الرابطة قال المرحوم في أحد مقالاته، "ما من شك في أن إنشاء رابطة الأدباء والمثقفين العرب في البلاد لأول مرة كان الحدث الأدبي والثقافي الأهم بعد النكبة، تنظيمًا ونشاطًا أدبيًا، لم يقتصر على الأدباء والمثقفين فيقوقعهم، ولم يبنِ لهم برجًا عاجيًا فيعزلهم عن شعبهم، بل انطلق بهم لملاقاة الجماهير الواسعة في المهرجانات الشعرية والأدبية".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة