للمرة الرابعة: منع النائب زحالقة من زيارة الشيخ رائد صلاح

للمرة الرابعة: منع النائب زحالقة من زيارة الشيخ رائد صلاح

رفضت إدارة السجون، للمرة الرابعة، طلب النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، د. جمال زحالقة، لزيارة ولقاء الشيخ رائد صلاح في سجن ريمون، من أجل الوقوف على أحواله وظروف اعتقاله. وجاء هذا الرفض لطلبات النائب زحالقة منذ شهر تموز/يوليو الأخير، دون أي شرح أو تبرير.

وفي أعقاب ذلك، وجه النائب زحالقة استجوابا عاجلًا إلى وزير الأمن الداخلي، جلعاد إردان، مطالبًا إيّاه بإيضاح سياسة الوزارة تجاه زيارات النواب للسجون بشكل عام وأسباب منعهم من زيارة الشيخ رائد صلاح بشكل خاص، حيث رفضت طلبات زيارات عدد من نواب المشتركة له.

 واعتبر زحالقة منعه من اللقاء طوال هذه المدة، انتقامًا سياسيًا إضافيًا للشيخ صلاح، ومساسًا صارخًا بحقوق النواب المنبثقة عن حصانتهم. وقال زحالقة: 'هذه هي المرة الأولى منذ عشرات السنين تمنع فيها زيارة نواب لسجين، وهذا انتهاك صارخ لحقوق النواب وفق القانون وحقوق السجين وفق المتعارف والمتفق عليه منذ سنوات طويلة".

ونوّه زحالقة بأن سلطات السجون غيّرت سياسة زيارات السجون دون أن تعلن عن ذلك ودون أي تفسير، ففي حين كان كل نائب يستطيع زيارة السجون كل أسبوع، أصبحت الزيارة ممكنة مرة في الشهر أو الشهرين ولعدد أقل من الأسرى، ولكن زيارة الشيخ رائد صلاح أصبحت ممنوعة في المطلق منذ شهر تموز الماضي.

يشار إلى أن المحكمة المركزية في بئر السبع كانت قد مددت، هذا الأسبوع، العزل الانفرادي للشيخ صلاح لثلاثة أشهر إضافيّة تنتهي مع انتهاء محكوميته في شهر شباط/فبراير القادم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018