طمرة: اللجنة الشعبية ترفض تعيين مروج الخدمة المدنية في البلدية

طمرة: اللجنة الشعبية ترفض تعيين مروج الخدمة المدنية في البلدية
طمرة، منظر عام

تحت عنوان 'شباب طمرة أمانة غالية لن نفرط بها' أصدرت اللجنة الشعبية في مدينة طمرة، اليوم الإثنين، بيانا اعتبرت فيها تعيين من يروج للخدمة المدنية في منصب مدير قسم الشبيبة في البلدية خروجا عن الإجماع الوطني.

وأشارت اللجنة في بيانها إلى أن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل رفضت هذا التعيين في اجتماعها الأخير، وأكدت على ضرورة مناهضة الخدمة المدنية ومروجيها.

وأكدت اللجنة الشعبية على أن 'يدها مطلقة في إقرار وتنفيذ كل الخطوات التي تساهم في منع هذا التعيين الخطير'.

يشار في هذا السياق إلى أن اللجنة الشعبية تتألف من كل من التجمع الوطني الديمقراطي وجبهة طمرة الديمقراطية والحركة الإسلامية والحزب القومي العربي وحركة أبناء البلد والحركة العربية للتغيير وكوادر طمرة وحركة طمرة المحبة والمساواة ولجنة الصلح المحلية ولجنة أولياء أمور الطلاب المحلية.

وأشارت اللجنة في مستهل بيانها إلى أنها تمكنت، على مستوى ترتيب العلاقة بين المركبات السياسية للجنة الشعبية مع إدارة البلدية، من إنجاز تقدم ملحوظ في توسيع اللجنة الشعبية لتشمل أيضا البلدية وقوى محلية.

وأكدت اللجنة على أن مصلحة الشباب ونشأتهم في أعلى سلم أولوياتها، وعليه، ومن هذه المنطلقات قامت بالتصدي للخدمة المدنية ومروجيها بكافة الوسائل المتاحة.

ولفت البيان إلى قيام رئيس البلدية، قبل أسبوعين، بتعيين مدير قسم الشبيبة في البلدية، ووقع الاختيار من بين كل المتقدمين على مروج الخدمة المدنية، والذي كان مسؤولا، بحسب البيان، عن عملية التجنيد للخدمة المدنية في الفرع العربي لما يسمى 'بالشبيبة العاملة والمتعلمة'.

وأشارت اللجنة الشعبية إلى أن إدارة البلدية لا تزال مصرة على هذا التعيين رغم استنفاد كل الطرق والأساليب لمنع هذا التعيين كمحاولة لتنجنب الصدام مع إدارة البلدية في قضية وطنية عليها إجماع وطني.

وأوضحت اللجنة أنها قدمت طلبات مباشرة عدة مرات وحذرات مرات عديدة من هذا التعيين الخطير، الذي أدانته لجنة المتابعة العليا، وأجمعت على رفضه كافة القوى الوطنية والإسلامية واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية وكافة المؤسسات الأهلية والشعبية، الأمر الذي يعتبر استهتارا بالشباب ومستقبلهم، وتشجيعهم بشكل مباشر على الانخراط في مشاريع الخدمة المدنية.

ووجهت اللجنة الشعبية التحية لـ'قائمة الصفاء' التي خرجت من الائتلاف البلدية، وإلى 'قائمة الانتماء' التي علقت عضويتها في الائتلاف، على موقفها الذي اعتبرتهم 'موقفا وطنيا يسجل في تاريخهم الوطني وعملهم البلدي'.

كما دعت اللجنة أعضاء الائتلاف البلدية الستة إلى اتخاذ موقف مماثل احتجاجا على هذا التعيين. ودعت إدارة بلدية طمرة إلى منع هذا التعيين، وعدم المصادقة عليه.

وأشارت اللجنة في بيانها إلى أنه في اجتماعها الأخير الذي عقد يوم أمس، الأحد، تم إقرار عدة خطوات من أجل التصدي لهذا التعيين، و'ستكون يدها مطلقة بالكامل لتنفيذ أي خطوة مشروعة من شأنها منع المصادقة عليه'، بحسب البيان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018