جبارين: اللغة العربية بخطر ونتصدى لمحاولات طمسها

جبارين: اللغة العربية بخطر ونتصدى لمحاولات طمسها

تستمر التحضيرات في الكنيست، لبرنامج يوم اللغة العربية في الكنيست الذي سيعقد يوم الثلاثاء القادم، ويبادر له وللعام الثاني على التوالي النائب د. يوسف جبارين، عضو لجنة التربية البرلمانية، وذلك ضمن الأيام الخاصة التي تقرها الكنيست ضمن الاقتراحات لجدول أعمالها.

وقد انضمت إلى المبادرة هذا العام اثنتا عشر مؤسسة، منها مؤسسات أكاديمية معروفة، مثل الرابطة لدراسة اللغة والمجتمع في إسرائيل ومعهد فان لير، وجمعيات عربية وعربية-يهودية مثل مركز مساواة ولجنة متابعة التعليم ومعهد أميل توما ومركز دراسات وجمعية المنارة وجمعية سيكوي.

وفي يوم اللغة العربية ستناقش سبع لجان برلمانية ابتداء من، صباح الثلاثاء، مكانة اللغة العربية في مجالات مختلفة، كما وسيُعقد مؤتمر خاص (الساعة 14:00) بمشاركة أعضاء كنيست، أكاديميين، وممثلي جمعيات المجتمع المدني، وذلك تحت عنوان: "اللغة، الهوية، والمساواة: نقاش حول سُبل تطوير مكانة اللغة العربية في إسرائيل". كما وسيتم تخصيص جدول أعمال الهيئة العامة للكنيست لمكانة اللغة العربية في الساعة الرابعة، مع توفير ترجمة فورية للعبرية للخطابات العربية.

 أما ضمن برنامج اللجان البرلمانية فستبحث لجنة مكافحة آفات المخدرات والكحول موضوع "الحملات التوعوية باللغة العربية"، وستبحث لجنة النهوض بمكانة المرأة موضوع "التربية الحساسة للجندر في كتب تعليم اللغة العربية"، وستبحث لجنة التربية والتعليم موضوع "تعليم اللغة العربية في المدارس بمنهاج اللغة العبرية وسن قانون تعليم اللغة العربية"، وستبحث لجنة العمل والرفاه الاجتماعي موضوع "اللغة العربية في عمل مؤسسة التأمين الوطني" ، وتبحث لجنة حقوق الطفل موضوع "حملات إعلامية لزيادة الوعي للأمان لدى الأطفال العرب". أما اللجنة الفرعية للمواصلات العامة فتبحث موضوع "لافتات في اللغة العربية في الباصات ومحطات الباصات". كما وتبحث لجنة العلوم البرلمانية موضوع "حصة العرب في ميزانية وزارة العلوم" بمشاركة وزير العلوم أيضًا.

 وكانت منظمة "أكاديميون من أجل المساواة" قد بادرت بالتنسيق مع النائب جبارين إلى حملة تواقيع للمئات من الأكاديميين والناشطين تدعو إلى عدم المسّ بمكانة اللغة العربية وتحذّر من مخاطر تشريع قانون أساس القومية اليهودية الذي يلغي رسمية هذه اللغة. وقد انضم لهذه الحملة البروفيسور المعروف مردخاي كريمنتسر، نائب رئيس المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، الذي سيشارك بالمؤتمر.

ويقول النائب جبارين: "بالرغم من المناخ السياسي اليميني والتحريض المستمر ضد الجماهير العربية والقيادات التمثيلية، فإننا نعمل جاهدين لإنجاح أعمال هذا اليوم بالتعاون مع المؤسسات المشاركة. يكتسب هذا اليوم أهمية خاصة إذ يأتي في ظل طرح مشروع قانون أساس: الدولة القومية اليهودية الذي تدعمه الحكومة، ويشمل بندًا يلغي المكانة الرسمية للغة العبرية لتبقى اللغة العبرية هي اللغة الرسمية الحصرية. إننا نرى بخطورة بالغة هذا القانون العنصري البغيض، ونسعى لأن يتحوّل يوم اللغة العربية إلى يوم تصدي لهذا المشروع، وأن تشكّل أبحاثه آلية ضغط على الحكومة لتتراجع عن المسّ بمكانة اللغة العربية".

 وأضاف جبارين: "أدعو جميع أهلنا وجميع الناشطين إلى المشاركة بأعمال يوم اللغة العربية بالكنيست، وإلى اعتبار هذه دعوة بمثابة دعوة شخصية لكل من تهمه لغتنا ويستطيع أو تستطيع المشاركة يوم الثلاثاء. لغتنا هي هويتنا، وانا أؤمن أنه لا يضيع حق وراءه مطالب".

 أما المؤسسات المشاركة فهي: مركز مساواة، الرابطة لدراسة اللغة والمجتمع، أكاديمية اللغة العربية، معهد فان لير القدس، مركز دراسات، مبادرات صندوق ابراهيم، منتدى الوفاق المدني، لجنة متابعة التعليم العربي، جمعية سيكوي، جمعية حقوق المواطن، أكاديميون من أجل المساواة، المجلس التربوي العربي، جمعية المنارة لدعم الاشخاص مع إعاقة، ومعهد اميل توما للدراسات الفلسطينية والإسرائيلية.