فوضى السلاح تتواصل بالبلدات العربية وسط تقاعس الشرطة

فوضى السلاح تتواصل بالبلدات العربية وسط تقاعس الشرطة

تتواصل في البلدات العربية مظاهرة العنف والجريمة، ووسط تقاعس الشرطة في مكافحة ظاهرة السلاح غير المرخص، سجلت عدة حوادث إطلاق رصاص في مجد الكروم، إكسال وعين قينيا دون التبليغ عن إصابات، فيما أصيب شاب من شفاعمرو بجراح طفيفة جراء تعرضه للطعن.

وسجلت في ساعات الليل وفجر الأحد، العديد من حوادث العنف في بعض البلدات العربية، حيث تتواصل مظاهر العنف وفوضى السلاح في ظل غياب سلطة القانون وتقاعس الشرطة   في مكافحة العنف والجريمة، وتحول ذلك إلى مشهد اعتيادي.

وتسجل يوميا حوادث إطلاق رصاص وإلقاء قنابل وأعمال بلطجية واندلاع نزاعات وشجارات واعمال سطو وسرقة، ما بات يهدد المجتمع العربي في أمنه واستقراره ونسيجه الاجتماعي.

وفي سياق تواصل مشهد العنف، تواصل الشرطة التحقيق في حادث إطلاق النار الذي سجل في قرية إكسال، إذ تم اعتقال شاب يبلغ من العمر 37 عاما، تنسب له شبهات الضلوع في حادث إطلاق النار بالهواء دون التسبب بأضرار، حيث سيعرض على المحكمة للنظر في طلب الشرطة تمديد اعتقاله.

حوادث إطلاق الرصاص تواصلت وتكررت في بلدة مجد الكروم، حيث اعتقلت الشرطة شابا يخدم في الجيش الإسرائيلي، تنسب له شبهات الضلوع في حادث إطلاق رصاص شهدته البلدة، مساء السبت، ما أدى لوقوع أضرار في هيكل سيارة، دون أن تسجل إصابات بشرية.

وفي الجولان المحتل، سجل حادث إطلاق رصاص في قرية عين قنيا، حيث تعرض منزل مسن لعملية إطلاق نار دون تسجيل أي إصابات أو أضرار، فيما اعتقلت الشرطة شابا في الأربعينات من عمره بشبهة ضلوعه في الحادث، وسيعرض على المحكمة للنظر بطلب الشرطة تمديد اعتقاله.

وفي سياق آخر، تنظر محكمة الصلح في عكا، اليوم الأحد، بطلب الشرطة تمديد اعتقال شابين بشبهة ضلوعهما في الشجار الذي اندلع، مساء السبت، في مدينة شفاعمرو، حيث أصيب شاب بجراح طفيفة نقل على إثرها للعلاج، فيما تواصل الشرطة التحقيق في ملابسات الشجار ومن المتوقع تنفيذ المزيد من الاعتقالات.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"