الشاباك يتهم شابين من قباطية بقتل مستوطن وجد بكفر قاسم

الشاباك يتهم شابين من قباطية بقتل مستوطن وجد بكفر قاسم
المكان الذي عثر فيه على الجثة بكفر قاسم

قال جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) اليوم الأحد، إنه تمكن من فك رموز جريمة قتل المستوطن رؤؤفين شيمرلينغ، الذي وجدت جثته بمدينة كفر قاسم، والذي يسكن مستوطنة "إلكناه"، واتهم شابين من قباطية بتنفيذها.

وذكر الشاباك في بيان له أنه تم خلال الأسبوع الماضي اعتقال شابين من قباطية والتحقيق معهما بشبهة قتل المستوطن وإخفاء جثته بمبنى بكفر قاسم، وأن التحقيقات جرت في ظل أمر منع نشر كافة التفاصيل.

وزعم الشاباك ان الشابين اعترفا خلال التحقيق بارتكاب الجريمة وأن الخلفية لارتكابها كانت قومية، ولذلك أبقى على أمر حظر نشر كافة تفاصيل التحقيقات وكذلك منع نشر هويات المشتبهين بالقتل، حتى إشعار آخر.

ومنذ بداية العام الحالي، وقعت ست جرائم قتل في مدينة كفر قاسم، لم تتمكن السلطات الإسرائيلية من فك رموز أي منها، فيما استغرق فك رموز قتل المستوطن أقل من أسبوع.

ويوم الخميس الماضي، "توعد" رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بـ"القصاص" من قتلة المستوطن الذي وجد مقتولا داخل مبنى في مدينة كفر قاسم، يوم الأربعاء.

وقال نتنياهو عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "سنفعل كل شيء لتقديم من نفذ هذا القتل المروع إلى العدالة".

كما وعبّر نتنياهو عن "تعازيه لعائلة شيمرلينغ ولمستوطنة "إلكناه" الواقعة قرب محافظة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018