باقة الغربية: هددوه وأحرقوا سيارته

باقة الغربية: هددوه وأحرقوا سيارته
السيارة بعد إحراقها في باقة الغربية

يتعرض ابن مدينة باقة الغربية، زياد شُرفي، لتهديدات خطيرة متواصلة، مؤخرا، لحقها إضرام جناة النار بسيارته الخصوصية، ليل الإثنين الماضي، ولم تعتقل الشرطة مشتبهين بإحراق السيارة أو التهديد لغاية الآن.

وكان الاعتداء قد أسفر عن إلحاق أضرار مادية جسيمة للسيارة دون وقوع إصابات، وتسبب بحالة من القلق والهلع بين أهالي البلدة.

زياد شُرفي

وقال زياد شُرفي لـ"عرب 48" إن "هذا الاعتداء ليس الأول من نوعه الذي نتعرض له، إذ سبقه ولحقه تهديدات كثيرة عبر هاتفي وشبكة التواصل الاجتماعي".

وأكد أن "هذا الاعتداء السافر لن يثنيني عن معارضتي لكل ما هو ضد المصلحة العامة في باقة الغربية، ولن تخيفني هذه التهديدات، ولو كنت سأخاف من هذه التهديدات لتوقفت منذ فترة عن معارضتي لكل ما يسبب ضررا للبلدة".

وأوضح شرفي أن "الخلفية للاعتداء تعود لمعارضتي عمل البلدية، سبق وأن قدمت شكاوى ضد عمل البلدية في ما يتعلق بإدارتها لأمور البلدة، وقدمت أيضا شكوى في وحدة التحقيق في قضايا الغش والخداع "لاهف 433" والتي بدورها شرعت بالتحقيق'.

وأعرب عن رفضه هذه الأساليب والاعتداءات، "نرفض العنف والشتم والتشهير، لا نريد أن ندخل في متاهات نحن في غنى عنها'.

وختم شرفي بالقول إنه 'على أهالي باقة مساندتي في هذه القضية، يجب عليهم أن يناصروا الحق، وذلك لمصلحة أبنائهم أولا ومن ثم لمصلحتهم، الاعتداء علي هو اعتداء على كل مواطن شريف في باقة الغربية'.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018