خطوة أخرى لحل أزمة التناوب: حجازي يستقيل من الكنيست

خطوة أخرى لحل أزمة التناوب: حجازي يستقيل من الكنيست
نواب المشتركة في الكنيست، اليوم

قدّم النائب عن الحركة الإسلامية في القائمة المشتركة، إبراهيم حجازي، اليوم الإثنين، استقالته من الكنيست، تنفيذا لاتفاق التناوب، بعد أن وصل إلى الكنيست برفقة نواب وقيادات المشتركة.

وكان حجازي وهو رئيس الدائرة السياسية في الحركة الإسلامية، الذي تسلم عضوية الكنيست بعد استقالة النائب أسامة السعدي (الحركة العربية للتغيير)، أكد لـ"عرب 48" أن "التفاهمات التي يجري التوصل إليها بين مركبات القائمة المشتركة ستفضي، بما هو مؤكد، إلى دخول نيفين أبو رحمون للكنيست، وهناك تفاهم حول استكمال تنفيذ اتفاق التناوب ما سيعزّز ثقة الجمهور بالقائمة المشتركة".

ومن جهته، قال نائب رئيس الحركة الإسلامية، د. منصور عباس، عبر صفحته على موقع "فيسبوك"، أمس، إنّ "يوم الجمعة الماضي، كان اليوم الأهم، ونستطيع أن نقول إننا أنجزنا معظم نقاط التفاهم، وصغناه في مسودة بيان باسم الرباعية".

وأكّد أنّه "بناء عليه، فقد أبلغنا الشركاء كافة، ولجنة الوفاق الوطني، أنّنا وبناء على هذا التقدم في التفاهمات، سيقدم الأستاذ إبراهيم استقالته في اليوم الأول لعودة الكنيست لدورتها الشتوية...".

يذكر أن الأحزاب الأربعة التي تشكل القائمة المشتركة اجتمعت، يوم الجمعة الماضي، بهدف التوصل إلى تفاهمات لإتمام مهمة التنفيذ النهائي لاتفاق التناوب، بما يحفظ للمرشحين والأحزاب احترامهم، على أن يستقيل النائب إبراهيم حجازي (الحركة الإسلامية) مطلع الأسبوع الأمر الذي نفذه اليوم، وأن يليه يوسف العطاونة (الجبهة) الذي يتسلم عمليا عضوية الكنيست بعد 48 ساعة، ثم يليه وائل يونس (الحركة العربية للتغيير) حيث من المفترض أن يستقيلا أيضا لإتاحة دخول مرشحة التجمع الوطني الديمقراطي، المربية نيفين أبو رحمون.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


خطوة أخرى لحل أزمة التناوب: حجازي يستقيل من الكنيست

خطوة أخرى لحل أزمة التناوب: حجازي يستقيل من الكنيست

خطوة أخرى لحل أزمة التناوب: حجازي يستقيل من الكنيست