رغم إطلاق النار في جلجولية: انتظام الدوام الدراسي كالمعتاد

رغم إطلاق النار في جلجولية: انتظام الدوام الدراسي كالمعتاد
(عرب 48)

عقدت لجنة أولياء أمور الطلاب في جلجولية، وإدارة مدرسة دار العلوم والتربية "الثانوية" في القرية، مساء اليوم الأربعاء، اجتماعا طارئا، استنكرت فيه اللجنة الاعتداء على أحد طلاب المدرسة، بعد اقتحامها.

وبحثت لجنة الأولياء المركزية في جلجولية حيثيات الجريمة، ومخاطرها وتداعياتها، إذ اعتبرتها تجاوزا لكل الحدود والخطوط الحمراء.

وأصدرت لجنة أولياء أمور الطلاب، بيانا استنكرت فيه الجريمة، موضحة أن الحادث مؤسف وآثم، قائلة: "نعلن أن سلامة أبنائنا خط أحمر ﻻ نسمح بتجاوزه".

وأشارت اللجنة في بيانها إلى الخطوات الإجرائية التي أعقبت الحادث، قائلة: "بعد الجلوس مع طاقم مؤهل من قبل الشرطة ووزارة المعارف ممثّلا بمفتشة اللواء، واﻷستاذ عبد الله خطيب، ومفتش المدرسة، وغيرهم من شخصيات صاحبة قرار في وزارة المعارف، وعلى ضوء الوعود التي قدمت للجنة الآباء من الجهات المسؤولة والمذكورة أعلاه، تقرر عدم الإضراب، بل إن الدوام سينتظم يوم غد كالمعتاد، وفي حال لم تفِ هذه الجهات بالوعود التي قطعتها على نفسها فسيكون للجنة الآباء موقف آخر بهذا الصدد".

وأكّدت اللجنة أنها تلقّت وعدا بتركيب كاميرات مراقبة في المدرسة، بحيث تغطي جميع ساحة المدرسة وما حولها، واستبدال حارس المدرسة بحارس ذو خبرة، وتعيين ضابط أمن وحماية، قادران على التعامل مع حاﻻت خطرة من هذا النوع، وترميم وصيانة الأجزاء التالفة من جدار المدرسة.

وأصدرت المدرسة كذلك بيانا تُبدي فيه استنكارها الشديد للحادث، وقالت: "تستنكر دار التربية والعلوم، إدارة ومعلمين ما حدث اليوم في داخل الحرم المدرسي. حيث دخل مسلحان إلى الحرم المدرسي، وقاما بإطلاق النار على طالب أثناء اليوم الدراسي"، مؤكدة أن الحادثه خرق لكل الخطوط الحمراء.

ورأت إدارة المدرسة وطاقمها التربوي ضرورة التزام الطلاب بدوام الغد كالمعتاد، من أجل إتاحة الفرصة لإعطاء الطلاب الدعم والتوجيه لمواجهة الحدث.

وكان ملثمون، قد اقتحموا مدرسة دار العلوم والتربية في بلدة جلجولية، اليوم الأربعاء، وأطلقوا النار على طالب في المدرسة، وبحسب المصادر الطبية، فإن الطالب أصيب بجراح متوسطة، في حين هرب الملثمون بعد تنفيذهم للجريمة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018