عبلين: ندوة حول تسريب أوقاف الكنيسة الأرثوذكسية

عبلين: ندوة حول تسريب أوقاف الكنيسة الأرثوذكسية

عقد حراك الحقيقة والمجلس الملي الأرثوذكسي في عبلين، أمس الأربعاء، ندوة تحت عنوان "الأوقاف: قضية وجود وبقاء"، تناولت قضية تسريب أملاك الكنيسة الأرثوذكسية والصفقات التي عقدها البطريرك ثيوفيلوس.

وشارك في الندوة عضو حراك "الحقيقة"، نيفين أبو رحمون، وعضو المجلس المركزي الأرثوذكسي وحراك "الحقيقة"، أليف صباغ.

وقام بتيسير الندوة الأستاذ حنا نور الحاج عضو حراك الحقيقة، الذي استهل الحديث بموجز حول أهمية الحراك الرافض ضد تسريب الأوقاف الأرثوذكسية واستمراره وطرح عدة تساؤلات على المتحدثين.

بدورها، تحدثت أبو رحمون، عن أهمية التعامل مع قضية الأوقاف كقضية وطنية سياسية وضرورة "اعتبار نضالنا في الحراك جزءًا أصيلًا من نضالنا في المشهد الفلسطيني العام. ونرى خطورة قصوى في الهيمنة اليونانية على الكنيسة المقدسية المشرقية".

وفي مداخلته، كشف صباغ عن معلومات ووثائق مهمة بشأن تورط البطرك ثيوفيلوس وأعوانه من بيع وتسريب أوقاف أرثوذكسية إلى جهات استيطانية احتلالية، وهي خطوات تشكل خطورة حول مستقبل الكنيسة ومكانتها وإدارتها.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018