الزبارقة: الفقر في النقب ليس قدرا بل نتيجة سياسة إفقار وتهجير

الزبارقة: الفقر في النقب ليس قدرا بل نتيجة سياسة إفقار وتهجير
طلاب من النقب يتوجهون للمدارس (أرشيفية)

أظهرت معطيات نشرتها مؤسسة التأمين عن حجم الفقر في أوساط المواطنين العرب في منطقة النقب، جنوبي البلاد، أرقاما مفزعة، إذ يستدل من التقرير أن "58% من عرب النقب وما يعادل 70% من الأطفال يعانون الفقر. وأن من بين 20 طفلا، تجد 14 طفلا منهم فقراء".

وقال النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، جمعة الزبارقة، إن "هذه المعطيات ليست قدرا حتميا بل نتيجة سياسات إفقار وممارسات عنجهية. السلطات الإسرائيلية سلبت من البدو كافة وسائل الإنتاج، تصادر الأرض، تبيد المحصولات، تفرض قيودا على تربية المواشي وتمنع قطعان الإبل من الرعي، وهدم المنازل اليومي يفاقم الفقر ويعمقه".

وتساءل أنه "لو افترضنا جدلا أن نمط الحياة الزراعي غير مجد اقتصاديا، فأين هي المناطق الصناعية؟ هل هناك استثمار حقيقي في قطاع الخدمات والتكنولوجيا؟".

وختم الزبارقة بالقول إن "هذه الأرقام تستدعي منا أولا التحلي بالمسؤولية واتباع تدابير اقتصادية عملية والاستثمار في تعليم أبنائنا وبناتنا، بالإضافة سأعمل في الأيام المقبلة على طرح الموضوع على جدول الأعمال وفي مداولات اللجان في مسعى لوضع خطة شاملة لمحاربة الفقر في النقب".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018