أم الحيران تستنجد: الشرطة تخطط لاقتحام القرية الأربعاء

أم الحيران تستنجد: الشرطة تخطط لاقتحام القرية الأربعاء
أم الحيران، كانون الثاني/ يناير 2017 (أ ف ب)

ناشد أهالي قرية أم الحيران مسلوبة الاعتراف في النقب، مساء اليوم، الإثنين، القيادات العربية في الداخل، والفلسطينيين في مناطق الـ48 ووسائل الإعلام المختلفة، بالوقوف إلى جانبهم والتواجد في القرية، لمنع آليات الشرطة من تنفيذ أوامر هدم منازل في القرية، وذلك بعد غد، الأربعاء.

وأكدت اللجنة الشعبية في القرية أن جهاز الشرطة الإسرائيلي، "بكل مركباتها، تنوي اقتحام القرية صباح الأربعاء المقبل"، وطالبت "الجماهير والقيادات التواجد في قرية أم الحيران".

وتابعت اللجنة في بيان اطلع "عرب 48" على نسخة منه، "لا تتركوا الأهالي في القرية لوحدهم، علينا منعهم من تكرار كارثة أم الحيران في العام الماضي ومقتل الشهيد المربي، يعقوب أبو القيعان".

وفي هذا السياق، قال رئيس اللجنة الشعبية في أم الحيران، رائد أبو القيعان، لـ"عرب 48": "أم الحيران بحاجتكم، تطل علينا الشرطة الإسرائيلية وكل الأذرع الحكومية المرتبطة بها منذ فترة، بمحاولات يومية مستمرة لزعزعة موقفنا في أم الحيران".

وأوضح أبو القيعان أنه "في الأمس اعتقلوا أحد أبناء القرية وخلال الأشهر الماضية استصدر القضاء الإسرائيلي عدة أوامر بحقنا من إخلاء فوري، وأوامر إدارية، ومحاولات استئناف بناء مستوطنة حيران على أنقاضنا".

وأضاف أبو القيعان أن "أم الحيران موجودة في قلب الهجمة على النقب ولن يتزعزع موقفها بجانب أخواتها من القرى مسلوبة الاعتراف والمهددة بالترحيل القسري".

وختم أبو القيعان بالقول: "موقفنا واضح، نطالب بحقنا التاريخي في البقاء وحقوقنا الأساسية في الأمن والأمان والمسكن، كما نطالب بمحاسبة قتلة الشهيد المربي يعقوب أبو القيعان؛ وندعو كل سكان النقب وأنصار قضية أم الحيران للتواجد لمؤازرة أهالي القرية ضد حملة الاقتحام المرتقبة، بعد غد الأربعاء".

وتواصل السلطات الإسرائيلية ممارساتها التي تهدف إلى اقتلاع وتهجير أهالي قرى النقب مسلوبة الاعتراف، في حين تضيق الخناق على البلدات المهددة بالاقتلاع والتهجير لصالح إقامة مستوطنة يهودية على أنقاضها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018