عفيفي: كيف يمكن للبلدية السكوت على ما يحصل بالناصرة؟

عفيفي: كيف يمكن للبلدية السكوت على ما يحصل بالناصرة؟
وليد عفيفي

تساءل رئيس جمعية الناصرة للثقافة والسياحة، وليد عفيفي، على أثر جريمة إطلاق النار على مطعم سانت جورج في الناصرة وإصابة نزار جهشان بجروح خطيرة، "كيف يمكن لبلدية الناصرة السكوت على ما يحصل في الناصرة؟".

وقال إن "أهلها يرتادون المطاعم ويتم إطلاق النار عليهم، أصحاب المطاعم يُبتزون ويدفعون الخاوة وخمول البلدية معيب ولا يفي بالحد الأدنى من تطلعات أهالي المدينة من إدارة البلدية ومن منتخبي الجمهور".

جاء ذلك في بيان أصدره رئيس جمعية الناصرة للثقافة والسياحة، وصلت نسخة عنه لـ"عرب 48" اليوم، الأربعاء.

وأكد عفيفي أنه "نعم الناصرة في خطر والعنف كالسرطان يلتهمها، نعلم جيدا أن الشرطة تتقاعس في التعامل مع قضايا العنف في مجتمعنا العربي، ولكن ماذا فعلت الأحزاب السياسية والبلدية في الناصرة؟ منذ تفاقم أعمال العنف لم تعقد بلدية الناصرة جلسة مجلس بلدي واحدة لطرح القضية ولم يلتق أعضاء البلدية أي ممثلي كافة أطياف مدينة الناصرة مع ممثلي الشرطة للضغط عليهم في معالجة موضوع العنف".

وطالب عفيفي، رئيس بلدية الناصرة علي سلّام، "تحمل مسؤوليته تجاه المدينة ودعوة المجلس البلدي إلى جلسة استثنائية بحضور مسؤولي الشرطة وجمعيات المجتمع المدني الفاعلة في المدينة، لبحث التطورات الأخيرة على الساحة النصراوية".