عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة
(عرب 48)

انطلقت عند الساعة الثالثة بعد ظهر اليوم الخميس، مسيرة العودة الـ21 إلى قرية عتليت المهجرة قضاء حيفا، بمشاركة عشرات الآلاف من المجتمع العربي الفلسطيني بالداخل الذي أكدوا بالذكرى الـ70 للنكبة إصرارهم على العودة للوطن والقرى المهجرة التي دمرتها العصابات اليهودية بالعام 1948.

وتقدم المسيرة التي برز من خلالها مشاركة واسعة للعائلات العربية والنشء والأجيال الشابة القيادات من مختلف الفعاليات السياسية والحزبية والقوى الوطنية والإسلامية والنواب العرب في الكنيست عن القائمة المشتركة، إلى جانب مشاركة واسعة لعائلات المهجرين داخل الوطن والنشطاء في جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين.

وحطت المسيرة التي طافت أراضي القرية المهجرة في ساحة المهرجان السياسي والثقافي، حيث نظمت فعاليات متنوعة ترسّخ حق العودة والانتماء الوطني، ومن ثم انطلقت أعمال المهرجان الخطابي الذي تولى عرافته كل منن محمد كيال ورلى مزاوي.

افتتح المهرجان بالوقوف دقيقة حداد على أرواح الشهداء، ومن ثم قراءة قرار الأمم المتحدة 197 القاضي بحق الفلسطينيين بحقهم في العودة إلى ديارهم، ثم النشيد الوطني الفلسطيني " موطني"، كما تضمن المهرجات فقرات فنية ومحطات تراثية وموسيقية أبرزها زفة عرس تراثية للساحل الفلسطيني.

كما تضمن المهرجان الخطابي، كلمة جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، كلمة للاجئين قدمت عبر الهاتف، كلمة لقوى "اليسار الإسرائيلي"، وكلمة لجنة المتابعة العليا.

الأسير باسل غطاس يبعث برسالة تحية لمسيرة العودة واللاجئين

وخصصت أغاني لذكرى الفنانة الملتزمة الراحلة ريم بنا، كما قدمت وصلة فنية قدمتها الفنانة الصاعدة، عدن واكيم، وأغنية للفنانة الملتزمة دلال أبو أمنة.

ونقل مختصر رسالة للأسير باسل غطاس التي قال فيها:" يعز علي عدم مشاركتي في هذه المسيرة التي طالما شاركت فيها، أصبحت المسيرة إستراتيجية عمل في غزة منذ يوم الأرض وأعادت قضية العودة إلى المربع الأول ورسخت مجددا حق العودة".

حلم العودة للطنطورة يراود اللاجئ بلبنان عدنان الجيب

وكانت الكلمة الأولى للاجئين من لبنان ألقاها مهجر من قرية الطنطورة عدنان الجيب، عبر الهاتف والتي روى من خلالها تفاصيل المجزرة في الطنطورة، حيث أكد أن الجميع من اللاجئين يتمسكون بحق العودة ويعيشون على أملا أن تتاح الظروف لهم في العودة إلى دياره في الطنطورة.

فحماوي: سنبقى نرفع رايات العودة حتى يلتئم شمل اللاجئين بديارهم

وأفتتح كلمات المهرجان، عن جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين سليمان فحماوي والتي قال فيها:" نقولها ونؤكد يوم استقلالكم يوم نكبتنا، ونحن ماضون في تنفيذ حقنا في العودة إلى ديارنا التي هجرنا منها، علمونا الكبار ألا ننسى وأن الأرض تعشق أصحابها ولو بعد حين".

وأضاف فحماوي: "هذه الأرض لنا وهؤلاء الشباب يحملون راية العودة وهم أصحابها ولن نتخلى عنها، أيها المعتدون حاولتم محو الذاكرة وتغيير الاسماء، ولكن هيهات نحن هنا اليوم وغدا وبعده على أرض عتليت وأخواتها الساحليات، سنعود إلى ارضنا وستتابع الجمعية تطبيق اجندة العودة وحق العودة المقدسة شاء من شاء وأبى من أبى".

ووجه فحماوي رسالة تحية للاجئين في الشتات ولمسيرات العودة الكبرى في غزة وللفلسطينيين بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، قائلا: "إلى أهلنا في المخيمات والشتات، أنتم في القلب والضمير أنتم من شتت وما زال حافظ للقسم، ونقول لكم نحن هنا ننتظرك للم الشمال، إلى أهلنا في غزة السباقون في العطاء، أنتم من صنع مسيرة العودة وحراسها بدمائكم الطاهرة ولن ننساكم ولو طال الزمان، وإلى أهلنا في الضفة الغربية لكم ألف تحية لصمودكم أنتم منارة نضال شعبنا، إلى المهجرين الذين يقطنون على مرمى حجر من قراهم في عسقلان وصفورية وعين حوض والحدثة وغيرها، نقول لهم أنتم يا من بقيتم على تراب الوطن ضيوفا حاملين رايات العودة نبني معا مستقبل هذا الوطن والعودة إليه".

بركة للاجئين: بقينا بالوطن بانتظار عدوتكم لدياركم

والقى كلمة لجنة المتابعة العليا، محمد بركة الذي قال في كلمته:" نحن هنا ربما لنقول أشياء أهمهما، في هذا اليوم الذي يريدون أن تعم البهجة شوارع وساحات الوطن وانتحال التاريخ، في هذا اليوم الذي يحاولوا أن يزيفوا هوية المكان والتلاعب في هوية التاريخ نحن هناك لنشهر هوية وطننا، كانت تسمى فلسطين وصارت تسمى فلسطين هكذا كانت وستبقى".

وأضاف بركة إن "ذكرى النكبة أليمة وصعبة وليست فقط مأساة شعب وأمة وإنها قضية شخصية بالنسبة للاجئين الذين اقتلعوا من أرضهم وقراهم، ذكرى النكبة أليمة، ولكن هذه الحشود التي وصلت لتعلن موقفها بعد 70 عاما، هي شلال الحق الذي يثبت للقاصي والداني أن لهذه الأرض قضية ووطن كان يسمى فلسطين وصار يسمى فلسطين".

وتابع: "نقول لشعبنا في كل مكان، في المخيمات في سورية والأردن ولبنان وبكل مكان، نحن هنا بانتظار عودتكم ونحن حراس العودة، يا أهلي ويا أبناء عائلتي من صفورية ومن عتليت واجزم و530 قرية نحن الذين بقينا عام 1948 بقينا 153 ألف شهود على المكان وشهداء عبر الزمان بانتظاركم لتعودوا يوما عندما ينتصر الحق وتقوم الدولة وتكون العودة، من هنا نحيي ذكرى الشهداء ونحيي الأسرى".

وخلص للقول: "من ساحل فلسطين نرسل رسالة للطرف الآخر في الساحل في غزة البطلة، من هنا تحية الشعب إلى الشعب، تحية الوريد إلى الوريد تحية الفلسطيني إلى الفلسطيني، من هنا نرسل تحية إلى القدس التي كانت مدينة عربية فلسطينية إسلامية مسيحية، وستبقى كذلك عاصمة دولة فلسطين، ونرسل رسالة حب لصمود أهلنا في النقب الذين يواجهون خطر الاقتلاع ونقول النقب لن يبقى وحيدا، ومن يعتقد إنه دجن قرية أبو غوش نرسل لهم إننا سنكون معكم وترسل لها تحية من شعبنا، وتحية لأهالي قرى الروحة".

وسبق انطلاق المسيرة، أن اعترضت الشرطة الإسرائيلية بعد ظهر اليوم، العديد من الحافلات العربية المتجهة للمشاركة في مسيرة العودة الـ21 إلى قرية عتليت المهجرة، ما تسبب بأزمة سير خانقة على المحاور الرئيسية المؤدية لمكان المسيرة التي أقرتها جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين بالداخل الفلسطيني وبدعم من لجنة المتابعة العليا والأحزاب والفعاليات السياسية والحزبية والوطنية.

إلى جانب إجراءات الشرطة الإسرائيلية التي هدفت عرقلة وصول الآلاف من أبناء المجتمع العربي إلى قرية عتليت المهجرة، شرع العديد من نشطاء اليمين المتطرف بالتوافد لتخوم قرية عتليت ومسار المسيرة وقاموا برفع الأعلام الإسرائيلية واستفزاز العائلات العربية المشاركة في مسيرة العودة.

وعلى الرغم من إجراءات الشرطة واستفزازات عناصر اليمين، توافد عشرات الآلاف من أبناء المجتمع العربي الفلسطيني من الساحل، المثلث، الجليل والنقب،  إلى قرية عتليت وشاركوا في مسيرة العودة. 

 وكانت مسيرة العودة الـ21، الى قرية عتيليت المهجرة في الساحل الفلسطيني، قد انطلقت بمشاركة عشرات الآلاف الجماهير التي احتشدت على مشارف القرية الساحلية، ورفعوا شعارات: يوم استقلالهم، يوم نكبتنا، ولا عودة عن حق العودة ونعم لعودة المهجرين واللاجئين إلى ديارهم".

 كما ورفع المشاركون الإعلام الفلسطينية، وأسماء القرى العربية الفلسطينية المهجرة، إضافة لرموز النكبة وأهمها مفتاح العودة، كما ورفعوا الشعارات التي تصر على حق العودة وترفض المساومة على الثوابت الفلسطينية.

وشملت فعاليات مسيرة العودة مهرجان ثقافي وسياسي، إضافة لفعاليات مختلفة لترسيخ حق العودة والانتماء الوطني، والذي تنظمه جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين.

ويعود تاريخ قرية عتليت الى العهد الكنعاني، وفقا لبريفسور مصطفى كبها، الذي يشير أن موقع القرية تاريخي تضرب جذوره عميقاً في التاريخ الإنساني، تبعد عتليت عن حيفا قرابة 17 كم باتجاه الجنوب وتحدها من الشرق قرية عين حوض ومن الشمال طيرة الكرمل ومن الجنوب قرى المزار وإجزم وجبع وعين غزال والفريديس من جهة الكرمل، وصرفند وكفر لام والطنطورة من جهة الساحل.

وبلغ عدد سكان قرية عتيليت عام 1945 نحو 950 نسمة، حوالي النصف منهم من العرب، وهوجمت القرية منذ بداية 1948 أكثر من مرة وقصفت مرتين من البحر في شباط وآذار، 948. واحتلت في الخامس عشر من أيار/مايو 1948 بعد أن كان معظم سكانها قد أخلوها بحثاً عن مكان أكثر أمن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة

عشرات الآلاف بمسيرة العودة لعتليت المهجرة ويصرون على العودة