عيلوط: وفاة محمود عبود بعدما لدغته أفعى

عيلوط: وفاة محمود عبود بعدما لدغته أفعى
المرحوم محمود عبود

توفي محمود عبود (40 عاما) من قرية عيلوط فجر اليوم، الأحد، إثر تعرضه للدغة أفعى أول من أمس، الجمعة، خلال تواجده في قرية بئر المكسور.

وكان الفقيد قد أحيل بحالة خطيرة إلى مستشفى "رمبام" في مدينة حيفا، وحاول الطاقم الطبي إنقاذ حياته غير أن كافة المحاولات باءت بالفشل ليعلن عن وفاته بعد تدهور حالته الصحية.

وبحسب التفاصيل المتوفرة، فإن الفقيد تعرض للدغة أفعى رقطاء سامة في يده أثناء تواجده في مشتل بقرية بئر المكسور.

وساد الحزن والألم أقار المُتوفى في عيلوط منذ انتشار نبأ الوفاة المفجع.

ما العمل عندما تتعرض للدغة أفعى؟

تعتبر لدغة الأفعى من أشدّ الأخطار وأكثرها تهديدا للحياة والتي من الممكن أن يواجهها أي شخص أثناء التجوال في البراري أو في بعض الأحيان في المدينة كما أنها تسبب تهديدا كبيرا لمن يعيشون في المناطق الريفية أو الصحراوية، فتتسبب لدغة الأفعى بدخول السم الذي يختلف من أفعى لأخرى بحسب نوعها وحجمها فيختلف في خطورته بين واحدة وأخرى، كما أنها تختلف بسحب عمر المريض وحجمه وحالته الصحية، إلا أنه في بعض من الأحيان يكون فتاكا ومهددا للحياة بشكل كبير جدا وفي أحيان أخرى قد يتسبب في الاعتلال الشديد للشخص المصاب فيوجد في العالم العربي ما يقارب الخمسين نوعا من الأفاعي التي تعد سامة.

ولعلاج لدغة الأفعى وتفادي الأخطار المترتبة عليه يجب على الإنسان الذي يصاب بلدغة الأفعى العمل على الفور على علاج اللدغة عن طريق الإسعافات الأولية.

ويمكن التمييز بين لدغة الأفعى السامة من غيرها بشكل مؤكد عن طريق تحديد نوع الأفعى والأعراض السريرية التي تظهر على المصاب، وفي بعض الأحيان يمكن التمييز بينها من شكل العضة إذ إنّ الأفعى السامة تترك ثقبين فقط أو ثقبا واحدا أمّا غير السامة فتترك آثارا للأسنان، ولكن تعتبر هذه الطريقة غير مؤكدة تماما للتمييز بين اللدغة السامة من غيرها، وتظهر على المصاب بلدغة الأفعى أعراض على الفور كالخوف والذعر الشديد والشحوب في الوجه وبرودة الجلد والنبض السريع وعدم انتظام التنفس وقد يتسبب في بعض الأحيان بالإغماء، أما عند انتقال السم إلى الدم والذي يحدث في ما يقارب النصف ساعة أو الخمس عشر دقيقة في بعض الأحيان تظهر علامات كألم البطن والغثيان والإسهال والقيء.

ولعلاج لدغة الأفعى يجب البدء بالإسعافات الأولية فور الإصابة والتي تبدأ بتأمين الحماية للمسعف وللمريض من الأفعى أو أفاعٍ أخرى قبل البدء بالإسعافات لتجنب إصابة المريض أو المسعف بلدغات أخرى إمّا بقتل الثعبان أو تغيير المنطقة على الفور، ومن ثم من المهم التخفيف من توتر الضحية وخوفه للتمكن من معالجة لدغة الأفعى إذ إنّ الخوف الذي يصيب المريض يؤدي إلى زيادة سرعة تأثير لدغة الأفعى نتيجة لزيادة تدفق الدّم ومن ثم يجب المحافظة على العضو المصاب أسفل القلب وعدم إعطاء المصاب أي نوع من أنواع الطعام أو الشراب وإزالة أي مواد قد تعمل على الشدّ على الجزء المصاب كالأساور أو الخواتم أو الأحذية أو ما شابه ومن المهم عدم القيام كما نرى بالأفلام أو ما شابه بربط الجزء المصاب أو سحب الدم منه عن طريق الفم أو تبريده، كما أنه من المهم محاولة التعرف على نوع الأفعى إن أمكن أو جلبها معك إلى المشفى كي يتم تحديد نوع العلاج المناسب بحسب نوع السم، ومن ثمّ يجب نقل المصاب إلى المشفى بالسرعة الممكنة من أجل تلقي العلاج من فريق طبي مؤهل لذلك.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية