الزبارقة: مخطط إقامة مستوطنات جديدة بالنقب هدفه التهويد والتهجير

الزبارقة: مخطط إقامة مستوطنات جديدة بالنقب هدفه التهويد والتهجير
من الجلسة، أمس

أعرب النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، جمعة الزبارقة، عن رفضه القاطع لمخطط إقامة عشرات المستوطنات اليهودية الجديدة في النقب، مؤكدا أن "المخطط يسعى لتهويد النقب وتهجير أهله".

وقال إنه "قبل الشروع بمخططات لإقامة بلدات يهودية على الحكومة الاعتراف بالقرى العربية القائمة".

وأضاف الزبارقة أنه "في النقب لا يوجد أي ديمقراطية أو مواطنة بل سياسية كولونيالية عنصرية لتعزيز الاستيطان اليهودي فقط، ويجب التعامل معها وفقا لهذه المعطيات".

وأضاف أن "هذا لا يتنافى مع استنفاذ الخطوات الإجرائية من خلال تقديم الاعتراضات والطعون، لكن التعويل بالأساس على الحراك الشعبي والجماهيري".

وجاء في بيان أصدره المكتب البرلماني للنائب الزبارقة، وصلت نسخة عنه لـ"عرب 48" أنه "غلب الطابع التحريضي على الجلسة، إذ أمعن وزير الإسكان والبناء بالتحريض على عرب النقب، محذرا مما أسماه سيطرة البدو على النقب".

وعلق النائب الزبارقة على أقوال الوزير بالقول إن "هذا المدعو غالانت يريد التزلف للرأي العام من خلال التحريض على العرب وترديد معلومات لا سند لها على أن البدو يستحوذون على النقب مع العلم أنهم يشكلون أكثر من ثلث السكان ويسكنون على مساحة لا تتعدى 5% من المساحة الإجمالية للنقب".

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة صادقت عام 2014 على مشروع قرار يقضي بإقامة 5 مستوطنات يهودية جديدة في النقب تقع بعض منها على قرى عربية عامرة منها بئر هداج والقطامات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018