الرينة: احتجاج ضد قرار إقامة حفل تخريج طلاب الثانوية بشروط مقيدة

الرينة: احتجاج ضد قرار إقامة حفل تخريج طلاب الثانوية بشروط مقيدة
(صورة توضيحية)

أطلق عدد من طلاب الثواني عشر في مدرسة الرينة الثانوية وأولياء أمورهم حملة احتجاج شملت جمع تواقيع أكثر من 200 طالب وأهاليهم، ضد قرار إدارة المدرسة إقامة حفل تخريج الطلاب لهذا العام بشروط مقيدة داخل المدرسة وبدون مشاركة الأهالي، في تاريخ 26.06.2018، قبل امتحان "دبلوم" الفيزياء بيوم واحد وقبل امتحان "بجروت" العربي بأيام قليلة.

وطالب الطلاب وأهاليهم إدارة المدرسة بالعدول عن قرارها حول موعد وشكل حفل التخريج،

ووجه الأهالي والطلاب عريضة لإدارة المدرسة، وصلت نسخة عنها لـ"عرب 48" اليوم، الجمعة، حملت عنوان "نعم لإعادة تأهيل سليم لقرار ‘حفلة التخريج’ في ثانوية الرينة وتأجيلها".

وجاء في العريضة: "نحن أهالي وطلاب، طلاب الثواني عشر في مدرسة ثانوية الرينة نطالب بإعادة تأهيل سليم لقرار ‘حفلة التخريج’ وتأجيلها للأسباب المذكورة أدناه والتي تنادي بضرورة تدارك الموقف بشكل سريع نظرا لما يقف خلف هذه الحفلة من إسقاطات وإخفاقات وانتهاكات قد تقود إلى ما لا نحمد عقباه!".

وأكدوا أن "موعد الحفلة والذي يصادف 26 من شهر حزيران/ يونيو غير ملائم، يمس ويضر بشريحة واسعة من الطلاب المتقدمين لدبلوم الفيزياء والذي سيجرى في تاريخ 27 من الشهر الجاري وبجروت العربي يليه أيضا. موعد الحفلة يضر ويعكس سلبا على أدائنا في الامتحانات وهذا ما لا نريده، نحن وأنتم بالتأكيد".

وجاء في العريضة أيضا أن "إقرار مراسم حفلة تخريج بقرار إداري ‘انفرادي’ إقصائي دون إشراكنا! إدارة المدرسة لم تنصاع إلى المنشور العام لوزارة التربية والتعليم بشأن إدارة ملف التخريج والذي يقتضي بأن يكون هناك قرار مشترك وصيغة اتفاق بين الأطراف الثلاثة وهم: الأهل والطلاب والهيئة التدريسية، لكن الإدارة اتخذت قرارا غير منطقي بمعزل عن الأهل والطلاب ضاربةً المنطق، مبدأ الحوار والشراكة (ليس فقط!)، والمنشور العام للوازرة بعرض الحائط".

وأكد الطلاب وأهاليهم أن "هذا الملف لم يتداول بإشراك الطلاب وحتى الطاقم التدريسي بأكمله كوّن المدرسة هي الراعية لحفلة التخريج وليست الإدارة وحدها، ولا بإشراك الأهالي (هنا قد تدعي المدرسة بأنها قد أشركت لجنة الأولياء ونحن نشك بشرعية هذه اللجنة كونها لم تنتخب وفق شروط الانتخابات والمعايير الديمقراطية اللازمة ونشك وإذا كانت من الأصل هناك لجنة وأعضاء بداخلها!)".

وختم العريضة بالقول إنه تم استثناء وإقصاء الطلاب من المشهد "رغم كل محاولاتنا ومن خلال تشكلينا وتخويلنا للجنة طلابية قد كلفناها بإدارة الملف مع الإدارة، ولكن سرعان ما قوبل الأمر بمحاولات العزل والإقصاء. وننوه أنه عقدت جلسات، لكن لم يتم إشراك اللجنة في بلورة واتخاذ القرار النهائي وهذا بفعل الإقصاء المُعتمد".

هذا، وسننشر في "عرب 48" تعقيب إدارة المدرسة والجهات المعنية إذا ما وصلنا لاحقا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018