لجنة المتابعة تقر نشاطات دعما للعراقيب والشيخ الطوري

لجنة المتابعة تقر نشاطات دعما للعراقيب والشيخ الطوري
من الاجتماع بالعراقيب، الأحد

*بركة: قضية العراقيب وشيخها هي قضية جماهيرنا كلها

*من الخطوات التي جرى إقرارها، خيمة اعتصام قبالة مكتب رئيس الحكومة، وتظاهرة قبالة المحكمة في الجلسة المقبلة


عقدت سكرتارية لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية اجتماعا طارئا في قرية العراقيب، لتدارس الخطوات الشعبية والقضائية، دعما لقرية العراقيب، التي هدمتها السلطات خلال ثماني سنوات 129 مرّة، فيما يواجه الشيخ صيّاح الطوري (أبو عزيز) محاكمة جائرة، بعد صدور قرار بسجنه لعشرة أشهر.

وعقد اجتماع سكرتارية لجنة المتابعة بالتنسيق وبمشاركة لجنة التوجيه العليا، بعد أن شارك أعضاء المتابعة والناشطون في النقب في الوقفة الأسبوعية على مفرق "لهافيم"، حول قضية العراقيب.

وافتتح الاجتماع الذي عقد في قرية العراقيب مساء أول منة أمس، الأحد، رئيس المتابعة محمد بركة، الذي أكد على أن "قضية العراقيب هي قضية شعب، وهي تسطّر صمودا غير مسبوق، في مسيرة شعبنا النضالية في النقب. وهذا بفعل إصرار أهالي العراقيب، والشيخ صيّاح الطوري، الذي يدفع مع عائلته ثمنا باهظا، في التنكيل والتدمير، والملاحقات القضائية".

وأضاف أن "قرار المحكمة بحبس الشيخ أبو عزيز، هو قرار تعسفي ظالم، ونحن نقدم كل الدعم، لأي قرار يتخذه طاقم الدفاع بالاتفاق مع الشيح أبو عزيز".

ورحب الشيح صيّاح بالمتابعة، وبتناديها لعقد اجتماع طارئ في العراقيب.

وقدم المحامي شحدة بن بري استعراضا تفصيليا لحيثيات المعركة القضائية في موضوع الملكية وفي موضوع المحكمة التي رفعتها إسرائيل ضد صياح.

وتحدث النائب سعيد الخرومي عن "التزام لجنة التوجيه لعرب النقب، بقضية العراقيب، كونها قضية مركزية في المعركة التي نخوضها في النقب".

ودعا النائب جمعة الزبارقة إلى أوسع التفاف شعبي حول قضية العراقيب.

ونبّه البروفيسور غادي الغازي، الذي يرافق قضية العراقيب بشكل دائم، إلى جوانب عدة في المؤامرة التي تحيكها السلطات ضد العراقيب والشيخ صياح. كما شارك في النقاش عدد من الحاضرين.

وبعد النقاش شدد الشيخ أبو عزيز على أنه لن يساوم على أرضه ومبادئه ومستعد لدفع أي ثمن.

ولخص بركة النقاش والاقتراحات، وقال إن "المعركة ليست معركة الشيخ أبو عزيز وليس العراقيب إنما معركة جماهيرنا والنقب كله. وهناك ضرورة لمواصلة معركة العراقيب حتى لو أودع أبو عزيز السجن".

وتقرر إقامة خيمة اعتصام قبالة مكتب رئيس الحكومة في القدس، بمشاركة على شكل مناوبات من مركبات لجنة المتابعة من السلطات المحلية، تستمر حتى خروج الكنيست للعطلة الصيفية في منتصف الشهر المقبل.

كما تقرر القيام بتظاهرة قبالة المحكمة لدى النظر في الجلسة الفاصلة، وإعادة نصب خيمة العراقيب، لحماية الأرض والبلد.

ويذكر أن المحاكمة التي فرضتها السلطات ضد شيخ العراقيب، صياح الطوري، وصلت إلى محطتها الأخيرة باتخاذ قرار جائر يقضي بالحبس الفعلي ضد الشيخ صياح لمدة عشرة أشهر.

وفي جلسة المحكمة الأخيرة، يوم الأربعاء الماضي، جرى فتح إمكانية للتداول في القرار ووضع شروط مقيدة، الأمر الذي استلزم موقفا من لجنة المتابعة بفعل أن "قضية الشيخ الطوري وقضية العراقيب وقضية النقب عموما هي قضية جماهير شعبنا كله، وقضية كل مكوناتنا السياسية والاجتماعية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


لجنة المتابعة تقر نشاطات دعما للعراقيب والشيخ الطوري

لجنة المتابعة تقر نشاطات دعما للعراقيب والشيخ الطوري

لجنة المتابعة تقر نشاطات دعما للعراقيب والشيخ الطوري