بلدية الناصرة تطالب بضم منطقة "شبرنساك"

بلدية الناصرة تطالب بضم منطقة "شبرنساك"
منظر عام لمدينة الناصرة (أرشيفية)

طالبت إدارة بلدية الناصرة بضم منطقة "شبرنساك" ومقر "الجبهة الداخلية" في حي العمارة إلى مسطح مدينة الناصرة، في جلسة عقدتها بممثلين عن وزارة الداخلية وبلدية نتسيرت عيليت.

وجاء في بيان أصدره مكتب رئيس بلدية الناصرة، علي سلام، وصلت نسخة عنه لـ"عرب 48" اليوم، أنه "عُقد، أمس الأحد 8.7.2018، اجتماع بين بلدية الناصرة وبلدية نتسيرت عيليت ووزارة الداخلية ممثّلة باللجنة الفاحصة للحدود 'اللجنة الجغرافية' وذلك لبحث موضوع ضم منطقة شبرنساك ومقر الجبهة الداخلية في حي العمارة ما يسمى (عمارة الجيش) حيث كان في البداية النقاش دائر فقط حول منطقة شبرنساك، إلا أن بلدية الناصرة توجّهت إلى المحكمة العليا طالبة ضم منطقة (عمارة الجيش) إلى جدول البحث، وفعلا أصدرت المحكمة أمرا بهذا الشأن بعد تراجع وزارة الداخلية".

وأضاف أنه "حضر الجلسة عن بلدية الناصرة رئيسها السيد علي سلام، ومهندس البلدية السيد أحمد جبارين ومدير دائرة الأملاك السيد وليد عواد، ومحامي البلدية في هذا الملف إيهود بارعام. وعن بلدية نتسيرت عيليت رئيسها رونين بلوط وممثلين آخرين عنها".

ولفت البيان إلى أن "رئيس بلدية الناصرة في مداخلته بالجلسة أكّد أن بلدية الناصرة ماضية في طلبها ضم المنطقة المذكورة شبرنساك، وعمارة الجيش إلى مسطح المدينة، كوننا نعاني من نقص خطير في الأراضي، ورفض بشكل قاطع فحص إمكانية تبديل مساحات كما اقترح البعض... كون المنطقة جزء لا يتجزأ من مسطح المدينة. ومن جهته، مهندس البلدية أحمد جبارين، أوضح الجوانب التخطيطية والتي تحضرها البلدية لهذه المساحات والمشاريع التي بالإمكان إقامتها".

وختم البيان بالقول إنه "كان واضحا في هذه الجلسة أن بلدية الناصرة قد بيّنت بالدليل القاطع صدق موقفها وكيف أنه لا يمكن الفصل بين مسطح المدينة وهذه المساحات من الأرض التي هي في قلب الناصرة تاريخيا وواقعيا اليوم. ليس هذا فقط وإنما أكّد رئيس البلدية أنه ماضٍ في طلبه ضم منطقة (قرية الحكومة) منطقة المحاكم إلى مسطح بلدية الناصرة مطالبا كذلك بضم المنطقة الصناعية (تسبوريت) إلى مدينة الناصرة، كما أعلن عنه في حينه".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018