النقب: وقفة احتجاجية ضد قتل النساء

النقب: وقفة احتجاجية ضد قتل النساء

قامت مجموعة من الناشطات الاجتماعيات، اليوم الإثنين، بتنظيم وقفة احتجاجية ضد قتل النساء في أعقاب مقتل السيدة نورا أبو صلب، من إحدى القرى غير المعترف بها في النقب على خط 25، وهي أم لسبعة أبناء، قتلت فجر الأحد رميا بالرصاص، وهي الضحية الثامنة لجرائم قتل النساء في المجتمع العربي منذ بداية العام الحالي.

وكانت المجموعة قد دعت إلى مظاهرة طارئة، ضد ظاهرة قتل النساء والعنف ضد المرأة والمطالبة بمعاقبة المجرمين ومحاسبة تقاعس الشرطة في معالجة الجرائم على خلفية ما يسمى" شرف العائلة "وعدم تقديم القتلة إلى العدالة، بالإضافة إلى إدانتها لإهمال الشرطة في التجاوب مع شكاوى النساء العربيات المهددات والمعنفات.

ونوهت المجموعة في بيان لها إلى أن معظم الضحايا ومنهن الضحية الأخيرة، كن قد توجهن الى الشرطة ومكاتب الشؤون الاجتماعية التي لم تحمهن من القتل . 

وتجاوبت عشرات الناشطات مع الدعوة للاحتجاج على مفرق السقاطي بالقرب من مركز الشرطة الأكبر في النقب الشمالي (عياروت )، وهتفت المتظاهرات ضد العنف الاجتماعي وضد قتل النساء، وطالبن بالحق في الحياة والاختيار، كما وصرخت المشاركات ضد تقاعس الشرطة في حل الجرائم بحق النساء العربيات داعيات الى محاسبة القتلة وتوفير الحماية النساء المهددات بالخطر. 

وحملت المتظاهرات شعارات مكتوبة باللون الأحمر في إشارة إلى الدم، منها "لا شرف في الجريمة" و "صمتك تصريح قتل" و "حقنا أن نعيش لا تقتلونا"، كما وارتدت المشاركات أقنعة للوجه باللون الأبيض دون ملامح واضحة للفت النظر  إلى عدم معرفة قاتل الضحية والنظرة الاجتماعية الدونية للنساء التي تشرعن قتلهن. 

وقالت المحامية والناشطة الاجتماعية إنصاف أبو شارب لـ"عرب 48 "، نحن قدمنا إلى هنا اليوم لنعبر عن غضبنا وعن سخطنا ضد  ما يحدث من قتل للنساء والذي كان آخره مقتل الشابة نورا أبو صلب. لبت الدعوة عشرات النساء، للتظاهر والصراخ في وجه الجريمة فيما لم تحضر معظم القيادات والشخصيات الجماهيرية، يبدو أن على النساء الوقوف بوجه معاناتهن وحدهن/ ولا يراها الآخرون قضايا اجتماعية عامة". 

وأضافت: "رسالتنا واضحة وهي وقف القتل ومحاسبة المسؤولين. ولن نوفر جهدا في سبيل الوصول إلى ذلك. ومن هنا نضع المسؤولية على جميع الجهات من ضمنها الشرطة والمجتمع في تجريم وعقاب قتلة النساء. صوتنا عال وواضح ضد القتل وضد العنف وبكل الطاقة والحجم المطلوب". 

وصرحت مديرة جمعية "سدرة" لتشغيل النساء في النقب في النقب، أمل النصاصرة، لـ"عرب 48": "ما يمر فيه المجتمع من العنف المستشري والموجود في كل المرافق وصل إلى حد تُقتل فيه النساء بشكل كبير ويروج الإعلام المحلي إلى أن سبب الجريمة ينبع مما يُسمى "شرف العائلة" وهذا ليس صحيحا، من حق النساء العيش بكرامة ولا يحق لأي أحد سلبها حياتها وحقها في الكرامة". 

ولفتت الناشطة الاجتماعية إلى أن "المسؤولية ملقاة علينا جميعا، وعلى القيادة وعلى جميع أفراد المجتمع، وعلينا استلام زمام الأمور لمحاربة العنف بشكل جذري وإنقاذ المجتمع من هذا المستنقع. قبل 7 أشهر فقط سمعنا عن الشابة حنان البحيري والتي قتلت بدم بارد ايضا واليوم جاء دور نورا". 

وخلصت النصاصرة إلى القول إنه "لا يمكن الاستمرار بالصمت، لأن الصمت على قتل النساء تصريح بالقتل وجميعنا نحمل جزءا من المسؤولية إذا لم ننتفض".

ويذكر أن الضحية نورا وهي أم لسبعة أبناء، قتلت فجر الأحد رميا بالرصاص، وهي الضحية الثامنة لجرائم قتل النساء في المجتمع العربي منذ بداية العام الجاري.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


النقب: وقفة احتجاجية ضد قتل النساء

النقب: وقفة احتجاجية ضد قتل النساء

النقب: وقفة احتجاجية ضد قتل النساء

النقب: وقفة احتجاجية ضد قتل النساء