جنين: تهديد بالقتل لطلاب الداخل

جنين: تهديد بالقتل لطلاب الداخل
الجامعة العربية الأميركية في جنين (أرشيفية - أ ف ب)

تسود حالة من التوتر والقلق بين صفوف طلاب الداخل الفلسطيني (أراضي الـ48)، الذين يدرسون في الجامعة العربية الأميركية في جنين، في أعقاب توزيع بيان تضمن تهديدا مباشرًا بالمس بحياتهم، صباح اليوم، الإثنين.

ويأتي هذا البيان على خلفية جريمة إطلاق نار استهدفت طالبا وزميلا له من منطقة جنين في ساعة متأخرة من مساء يوم الثلاثاء الماضي. وبحسب التفاصيل المتوفرة، فإن الشبهات تدور حول ضلوع طلاب من البلاد في الجريمة إطلاق نار وقعت في جنين وأسفرت عن إصابة شابين بجروح خطيرة ومتوسطة.

وتضمن البيان تهديدات مباشرة لحياة طلاب الداخل الفلسطيني الذين يدرسون في جنين، حيث قال البيان: "نعلم كافة طلبة الداخل الفلسطيني ممن تربطهم أدنى علاقة بالمشتبهين الجناة أو دائرة علاقتهم الشخصية، بأن التواجد في حرم الجامعة، مخاطرة غير محسوبة على حياتكم وعلى الباغي تدور الدوائر".

بيان التهديد الذي عمم في محيط الجامعة الأميركية في جنين 

وجاء في رسالة وجهها رئيس بلدية الطيرة، مأمون عبد الحي، لطلاب بلدته من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "بناء على الاتصالات مع المسؤولين بالأمس وبناء على المعلومات الأخيرة المتوفرة لدي، أقترح عليكم جميعا مغادرة محافظة جنين".

وفي هذا السياق، قال عضو بلدية الطيرة عبد السلام قشوع، في حديث لـ"عرب 48"، إننا "في البداية نشجب ونستنكر الجريمة التي وقعت في جنين، ونحن إذ نطالب بمعاقبة الجناة حسب القانون".

وأضاف "كنا قد تواصلنا مع الجهات المسؤولة في جنين، من بينها الأجهزة الأمنية وإدارة الجامعة ومحافظ جنين من أجل تدارك الأمور، وقد فوجئنا صباح اليوم بما تم توزيعه من بيان تهديد على الطلاب في الجامعة، وعلى أثر ذلك طالبنا طلابنا الذين يتعلمون هناك بمغادرة جنين، من منطلق خوفنا عليهم وفي ظل عدم توفير الأمن لهم".

وأشار إلى أن "البيان الذي جرى توزيعه هو سابقة خطيرة جدا، لا سيما وأنه يتضمن تهديدا بالمس بحياة كافة الطلاب من البلاد الذين يدرسون في الجامعة، وهذا أمر غير معقول بأن يتم تهديد كافة الطلاب بسبب تصرف فردي، وبناء عليه طالبنا طلابنا بمغادرة جنين خوفا منا على سلامتهم إلى أن يتم التوصل إلى حل للأحداث المستجدة".

وشدد على "إننا شعب فلسطيني واحد، لا ولن نقبل التفرقة بيننا، ونحن نرفض اتباع وسيلة العقاب الجماعي، التي هي نفسها نهج السلطات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، ومن هذا المنطلق نؤكد بأن العقوبة يجب أن تتم عن طريق الشرطة والقانون".

وختم قشوع بالقول: "نطالب إدارة الجامعة الأميركية والأجهزة الأمنية بضبط الأمن وتوفير الأمان لطلابنا سواء إن كان داخل الحرم الجامعي أو خارجه، وإن كان هناك أي عمل إجرامي يجب معاقبة مرتكبه قانونيا وألا يكون هناك تهديد جماعي".

إدارة الجامعة:  انتظام الدوام كالمعتاد، وأمن الطلاب متوفر بأفضل صورة

وعلم "عرب 48" من أحد الطلاب الذين يدرسون في الجامعة بأن "قوات من الشرطة تتواجد بشكل يومي منذ وقوع الجريمة في محيط الجامعة من أجل حماية الطلاب ومنع دخول أي شخص مشبوه إلى داخل حرم الجامعة".

هذا وصرّح رئيس الجامعة العربية الأميركية، د. علي أبو زهري، لوسائل إعلام محلية، بأنه "لا يوجد أية صلة للجامعة بالمشاكل التي وقعت خارج أسوارها. إلى هذه اللحظة لا أحد يعلم من هم المتورطون بهذه الإشكالية. نحن لسنا طرفا في هذه القضية لا إدارة ولا طلاب".

وأشار إلى أن "محافظ جنين والأجهزة الأمنية الفلسطينية تعمل من أجل معرفة هوية ناشر البيان ومن يقف وراءه، هذا بيان مدسوس وأعتقد بأن العمل جار لمعرفة من كتبه ووزعه".

فيما أكدت الجامعة في بيان رسمي صدر عنها أن "الدوام منتظم كالمعتاد وبشكل طبيعي للمحاضرات والمختبرات والتدريب، ولا يوجد للجامعة أية علاقة بأي حدث خارجها، والأمن والأمان للطلبة والزوار متوفر بأفضل صورة، بدعم من محافظ جنين والأجهزة الأمنية".

واضاف البيان: "نأمل منكم عدم الالتفات لأية بيانات أو منشورات على صفحات التواصل الاجتماعي تهدف لإثارة البلبلة وتعكير صفو الجو العام".