وقفة تضامنية مع الأسيرات الفلسطينيات أمام سجن الدامون

وقفة تضامنية مع الأسيرات الفلسطينيات أمام سجن الدامون
وقفة أمام سجن الدامون، اليوم (تصوير "عرب 48")

تظاهر العشرات من قيادات وكوادر الأحزاب والحركات السياسية تضامنا مع الأسيرات الفلسطينيات اللواتي يقبعن في سجن الدامون، بعد ظهر اليوم الأربعاء.

ورفع المتظاهرون لافتات تدعو إلى رفع التضييق عن الأسيرات وددوا هتافات داعية لمنحهن حقوقهن الإنسانية.

وجاءت الوقفة تلبية لدعوة لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا، وذلك احتجاجا على "التضييق المستمر على الأسيرات الفلسطينيات اللواتي يعاملن بظروف غير إنسانية، ويحتجزن بعيدا عن مكان سكناهن، وهو الأمر المخالف للقانون الدولي، ويصعّب من زيارة ذوي الأسيرات"، حسبما ذكرت لجنة الحريات.

وتقبع في السجون الإسرائيلية 54 أسيرة فلسطينية بعد نقل بعض الأسيرات من سجن "الشارون" إلى سجن الدامون، و"يتعرضن لشتى أشكال التنكيل، مع مراقبتهن بواسطة الكامىرات على مدار الساعة، وحرمانهن من أبسط الحقوق الإنسانية" حسبما أكدت لجنة الحريات.

 


وقالت النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، حنين زعبي، لـ"عرب 48"، إن "هذه الوقفة المعنوية السياسية لهي رسالة بأن قضية الأسرى والأسيرات جزء من قضية شعبنا، وأن صمود الأسيرات هو جزء من صمود شعبنا، هذه الوقفات لا تنتهي وتضامننا مع الأسيرات لن ينتهي".

وأضافت "نحن نتحدث هنا عن 54 أسيرة يعشن ظروفا غير إنسانية وجزء منها مخالف للقوانين الدولية والمتعلقة باحتجاز الأسرى في أماكن بعيدة عن سكناهم، الأمر الذي يجعل زيارة أهاليهم صعبة جدا، بالإضافة إلى حرمانهم من المياه الساخنة وأحيانا من المياه النظيفة ناهيك عن إجراءات تفتيش مذلة".

وختمت زعبي بالقول إن "شعبنا بكافة فئاته يرى في هذه قضية مركزية، نحن نعرف أن هذه الوقفة تعطي معنوية ولكن المعنويات الأساسية هي من صمود الأسيرات داخل السجن الإسرائيلية".

 


وقال رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، لـ"عرب 48"، إن "الأسيرات والأسرى الفلسطينيين يعانون أقسى ظروف المعاملة في السجون الإسرائيلية. من واجبنا الوقوف إلى جانبهم خاصة بعد تصعيد التضييق على الأسرى، ومطلبنا الأساسي ليس تحسين الظروف وإنما تبييض سجون الاحتلال من الأسرى الفلسطينيين. وعلينا نحن إعادة هذه القضية إلى الوعي الفلسطيني العام".

وقال رئيس لجنة الحريات، الشيخ كمال خطيب، إن "الأسيرات الفلسطينيات يتعرضن للتنكيل وظروف اعتقال غير إنسانية. تقبع هنا نحو 60 أسيرة وهن يحتجزن في بظروف سيئة تخالف المعايير الإنسانية لا أقول العدالة لأنه في إسرائيل لا تتوفر العدالة. ومن واجبنا نحن الفلسطينيين في الداخل الوقوف إلى جانب الأسرى ومساندتهم ضد ظروف الاحتجاز غير الإنسانية".



وقفة تضامنية مع الأسيرات الفلسطينيات أمام سجن الدامون

وقفة تضامنية مع الأسيرات الفلسطينيات أمام سجن الدامون

وقفة تضامنية مع الأسيرات الفلسطينيات أمام سجن الدامون

وقفة تضامنية مع الأسيرات الفلسطينيات أمام سجن الدامون

وقفة تضامنية مع الأسيرات الفلسطينيات أمام سجن الدامون