المتابعة: الغزاة هم من فرضوا حكم السجن على شيخ العراقيب

المتابعة: الغزاة هم من فرضوا حكم السجن على شيخ العراقيب
الشيخ الطوري في العراقيب (أرشيف عرب ٤٨)

دانت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في بيان للإعلام، اليوم الخميس، قرار المحكمة العليا برفض استئناف شيخ العراقيب، صيّاح الطوري، وتثبيت الحكم ضد بالسجن 10 أشهر، ستبدأ في نهاية الشهر المقبل. 

وأكدت المتابعة أن اتهام الشيخ الطوري "بغزو أرضه"، هو اتهام باطل مثير للسخرية والغضب في آن واحد، لأن الغزاة هم من حاكموا شيخ العراقيب، وفرضوا عليه السجن الجائر. 

وأضافت أن "معركة العودة والبقاء في قرية العراقيب، التي تم اقتلاعها في العام 1951، وعاد إليها أهلها في سنوات التسعين، هي معركة وجود وبقاء في الوطن. فهذه القرية التي لها أصحابها ومالكي أراضيها، تم اقتلاع في سنوات الترهيب التي أعقبت النكبة، بذرائع الخداع، وكأن ’الإخلاء’ مؤقت. والعودة إليها في منتصف سنوات التسعين وبنائها من جديد، هم عمل بطولي وطني".

وذكرت المتابعة أن "السلطات صعّدت هجومها على قرية العراقيب منذ صيف العام 2010، وحتى الآن تم هدم القرية قرابة 135 مرّة، وفي كل مرّة يتم بناؤها من جديد".

وقال رئيس المتابعة، محمد بركة، إن الشيخ الطوري "بات رمزا للمعركة على القرية، وعلى مدى السنين، تم اعتقال العشرات وفرضت عليهم أحكام واجراءات متفاوتة. وحتى الآن فإن الحكم الأقسى هو على الشيخ أبو عزيز. ولجنة المتابعة تقف إلى جانب الشيخ أبو عزيز، ومع إصراره على البقاء، وستكون دائما إلى جانبه وإلى جانب معركة العراقيب، لصد الغزاة الحقيقيين، هم أولئك سالبي الأرض وحرمان أصحابها منها".

يذكر أن الآليات والجرافات الإسرائيلية هدمت قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف في النقب للمرة الـ136، اليوم، واعتقلت الشرطة 3 من سكانها بزعم عرقلة عمل أفراد الشرطة وتنفيذ الهدم.