انتخاب سكرتارية اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية

انتخاب سكرتارية اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية
(أرشيفية)

أعلنت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، اليوم الأربعاء، استكمال عملية إعادة بناء هيئاتها، بناء على نتائج الانتخابات المحلية التي أجريت في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وأوضحت اللجنة في بيان صدر عنها، أنها اختتم اجتماعاتها في مختلف المناطق لانتخاب ممثلي هيئاتها المختلفة، لا سيّما سكرتارية اللجنة القطرية.

وجاء في بيان اللجنة أنه "اختتم رؤساء السلطات المحلية العربية، قبل عدَّة أيام، اجتماعاتهم في مختلف المناطق وفي جميع أنحاء البلاد، في الجليل والمثلث والنقب والسّاحل، لانتخاب ممثليهم في مختلف هيئات اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، لا سيّما سكرتارية اللجنة القطرية".

وأوضحت اللجنة أنها "بذلك تكون قد استكملت إعادة بناء هيئاتها الأساسية القيادية التمثيلية والوحدوية، بناءً على دستورها ونظامها الداخلي وقرارات هيئاتها".

ووفقًا للبيان، فإن سكرتارية اللجنة القطرية في دورتها الجديدة، تضمّ كُلاً من رؤساء السلطات المحلية "مُضر يونس (عرعرة- عارة) كرئيس للجنة القطرية، إدغار دكور (فسوطة) كناطق رسمي باسم اللجنة، عمر واكد نصَّار (عرابة) كسكرتير اللجنة، مازن عَدوي (طرعان) كأمين صندوق اللجنة، صفوت أبو ريا (سخنين) كنائب لرئيس اللجنة، عادل بدير (كفرقاسم) كنائب لرئيس اللجنة، يوسف عواودة (كفركنا) كنائب لرئيس اللجنة ( بالتناوب مع رئيس مجلس محلي دبورية زهير يوسف)".

وتضم سكرتارية اللجنة كذلد كل من "فايز أبو صهيبان (رهط)، زهير يوسف (دبورية)، سليم صليبي (مجد الكروم)، زاهر صالح (كوكب)، أحمد ذباح (دير الأسد)، سمير أبو زيد (عيلبون)، سمير محاميد (ام الفحم)، محمد وتد (جت المثلث)، درويش رابي (جلجولية)، نايف أبو عرار (عرعرة النقب)، بالإضافة إلى إبراهيم الهواشلة (المجلس الإقليمي واحة الصحراء/ كعضو مراقب)".

وأشار البيان إلى أن رؤساء السلطات المحلية العربية في منطقة الجليل الشرقي أوصوا بـ"ضرورة دعوة رئيس بلدية الناصرة، علي سلَّام، إلى جميع اجتماعات سكرتارية اللجنة القطرية، لأهمية ومَكانة ورمزية ودّوْر مدينة الناصرة وبلديتها ورئيسها، وليكون شريكًا في اتخاذ القرارات الأساسية للجنة ومُساهِمًا في تنفيذها".

يذكر أن سكرتارية اللجنة، هي الهيئة المركزية القيادية والتمثيلية الوحدوية للجنة القطرية، وهي الهيئة المكلَّفة باتخاذ القرارات الضرورية والطارئة، لكن المجلس العام للجنة، والذي يضمّ جميع رؤساء السلطات المحلية العربية المُنْتَخَبين، هو الهيئة المرجعية التي تتخذ القرارات الأساسية والهامة، الداخلية والخارجية، على مختلف المستويات، والسكرتارية هي الهيئة المُكلَّفة بالتفاصيل وبمتابعة تنفيذ القرارات، إلى جانب مكتب اللجنة القطرية والطواقم واللجان المهنية الفرعية، بحسب ما أوضح البيان.

وأشار البيان إلى أنه "سيجري خلال الأسابيع القادمة استكمال تشكيل وإعادة بناء اللجان التخصُّصية، المهنية الداخلية للجنة القطرية، لا سيِّما تلك اللجان المُكلَّفة بمتابعة تنفيذ وتوسيع خطة التطوير الاقتصادية الخُماسية، وِفقاً للقرار الحكومي رقم 922، في مختلف المجالات والمواضيع، إضافة إلى تحديد ممثلي اللجنة القطرية في مختلف الهيئات والمُؤسَّسات واللجان".

وتابع البيان أن "قيادة اللجنة القطرية، تعْكِف في هذه المرحلة، على بلورة وإعداد رؤية عمل إستراتيجية شاملة للمرحلة القادمة، ستُعرض على سكرتارية اللجنة في اجتماعها القريب، ومن ثم على المجلس العام، لبحثها وإقرارها ولاعتمادها كخطة عمل مُستقبلية، في إطار المواقف والرؤية الوحدوية والوطنية للجنة القطرية، كإحدى أهم الهيئات والمُؤسَّسات للجماهير العربية عمومًا، وسلطاتها المحلية خُصوصًا".

وفي هذا السّياق، أكد رئيس اللجنة القطرية ورئيس مجلس محلي عارة-عرعرة، مُضر يونس، أن وحدة وتفاعُل والتزام رؤساء السلطات المحلية العربية في إطار اللجنة القطرية هي البوصلة الأساسية في مواصلة وتطوير المسيرة وتقدُّمها نحو تحقيق الإنجازات وانتزاع الحقوق، بحسب البيان.

وأشار يونس إلى أن "تحقيق الإنجازات والحقوق تتأتَّى من خلال العمل الجَماعي والوحدوي، وفي إطار رؤية ومواقف اللجنة القطرية، وعبر مختلف الأدوات والإمكانات المهنية والتخصُّصية، ومن خلال الانفتاح والتعامُل والتعاون مع جميع الأحزاب والحركات السياسية والجمعيات والمراكز المهنية والتخصّْصية المتعدِّدَة في البلاد".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019