بلدية طبرية تبدأ بتحويل جامع البحر لمتحف

بلدية طبرية تبدأ بتحويل جامع البحر لمتحف
جامع البحر في طبرية اليوم، (تصوير "عرب 48")

شرعت بلدية طبرية تماشيا مع مواقف رئيس بلديتها الجديد، بتنفيذ مخطط تحويل جامع الجسر أو البحر في المدينة إلى متحف، واقتحمت جرافاتها قاعة المسجد البحري، دون أي مراعاة لقدسية المكان ونقضا للاتفاق السابق حول إغلاق الجامع عام 2000.

وهي ليست المرة الأولى التي تحاول فيها بلدية طبرية السيطرة على الأوقاف الإسلامية في المدينة، والتي تشهد باستمرار انتهاكات مستمرة ومحاولة تحويلها إلى مقاه وبارات، وتحويل مسجد إلى متحف، اليوم.

وسبق أن توصلت قيادات عربية مع بلدية طبرية إلى اتفاق يقضي بإغلاق المسجد، وذلك بعد سلسلة انتهاكات بما فيها محاولات عديدة لإحراق المسجد وانتهاكات تمثلت بكتابة رسومات شيطانية على قباب الجامع.

وزار "عرب 48" المسجد ومحيطه، اليوم، رغم محاولات اعتراضنا من قبل المقاول، وقد نجحنا في تصوير وتوثيق عملية انتهاك المسجد، التي تلاقي تشجيعا وتأييدا من التجار الذي سيطروا على أملاك المهجرين من طبرية في محيط متنزه البحر، كما تخطط البلدية للسيطرة على المسجد الزيداني أو مسجد العمري القريب.

بركة: ما تفعله بلدية طبرية جريمة

وقال رئيس لجنة المتابعة العليا، محمد بركة، لـ"عرب 48" إن "ما تفعله بلدية طبرية جريمة، وهذا يوجب التوجه إلى طبرية للوقوف عن كثب على ما يحدث من خطوات تهدف إلى تدنيس مكان مقدس ومحو علامات حضور وطني في المدينة".
وأكد أنه "لا نستطيع أن نسمح بانتهاك حرمة المسجد أبدا، وهذا يسرّع من ضرورة إنجاز مبادرة إقامة هيئة وطنية عليا للدفاع عن الأوقاف الإسلامية والمسيحية في البلاد، بالتوازي مع مواجهة ما تقوم به بلدية طبرية مدعومة من الحكومة الإسرائيلية بتدنيس المسجد البحري في طبرية، وهناك ضرورة كبرى، اليوم، لتأسيس هيئة وطنية عليا لحماية الأوقاف".

المسجد الزيداني في طبرية (تصوير "عرب 48")

خطيب: النزعة اليمينية ليست فقط تعشعش في رأس نتنياهو وإردان

ومن جانبه، قال رئيس لجنة الحريات في لجنة المتابعة، الشيخ كمال خطيب، لـ"عرب 48": "لمن نسي نذكره أنه سبق وعقدنا اتفاقا سابقا مع بلدية طبرية لعدم الإقدام على أي تغيير في الوضع الراهن في المسجد، وهذا  الاتفاق لم يكن سهلا في ظل وجود الإهمال للمسجد، وحتى لا يوجد باب يحفظه ممن كانوا يدخلوه لتعاطي المخدرات وفعل الموبقات فيه، بل وإشعال النار فيه، لكن أن يتم نقض الاتفاق ويتم تحويله إلى متحف على غرار مسجد بئر السبع يبدو أن النزعة اليمينية ليست فقط تعشعش في رأس نتنياهو وإردان إنما أيضا في رأس رئيس بلدية طبرية المعروف بمواقفه اليمينية كذلك".

وأضاف أن "مساجد طبرية سواء مسجد البحر أو المسجد العمري لا بد أن تظل على حالة مساجد، بل لا بد من السماح بترميمها والاعتناء به وليس أن يتم تحويلها إلى غير غرض العبادة".

وختم الشيخ خطيب بالقول إن "العالم كله يشهد أن أماكن دينية يهودية في كل العالم الإسلامي تحفظ، ولم تمس رغم عدم وجود أي يهودي فيها، وهذا في القاهرة، وفي دمشق، وفي كل مكان، فلماذا هذه النزعة الحاقدة على مساجدنا ومقابرنا؟". 

غنايم: تحرك قضائي وشعبي

وقال النائب عن القائمة المشتركة، مسعود غنايم، في حديثه لـ"عرب 48": "على ضوء ما نشرتم حول اقتحام مسجد البحر في طبرية، قمت بزيارة ميدانية للمدينة، وزرت بلديتها ولم أجد رئيسها، فاجتمعت بمديرها العام الذي قال إننا لن نقترب من المسجد، ولكني قمت بزيارة ميدانية إلى المسجد وسألت العمال هناك عن سبب تنفيذ الأعمال، فقالوا إنهم بصدد تنظيف المكان لتحويله إلى متحف، وفقا لتوجيهات رئيس البلدية".

وشدد على أنه "يجب أن نتحرك على عدة أصعدة، على الصعيد القضائي لوقفهم عن العمل خاصة إذا لم يكن أي مخطط قد أودع لدى لجان التنظيم، وكذلك على المستوى الشعبي لوقف هذا المخطط".



بلدية طبرية تبدأ بتحويل جامع البحر لمتحف

بلدية طبرية تبدأ بتحويل جامع البحر لمتحف

بلدية طبرية تبدأ بتحويل جامع البحر لمتحف

بلدية طبرية تبدأ بتحويل جامع البحر لمتحف

بلدية طبرية تبدأ بتحويل جامع البحر لمتحف