التماس للعليا لوقف انتهاك مقبرة الزرنوقة

التماس للعليا لوقف انتهاك مقبرة الزرنوقة
الزرنوقة (الشبكة)

قدمت مؤسسة ميزان لحقوق الإنسان في الناصرة، التماسا للمحكمة العليا في القدس، طالبت فيه بإصدار أمر احترازي بوقف أعمال انتهاك أرض المقبرة ومنع بلدية "رحوفوت" ولجنة التخطيط والبناء و"دائرة أراضي إسرائيل" من تحويل جزء من أرض مقبرة الزرنوقة في "رحوفوت" - قضاء الرملة، إلى قطعة أرض لإنشاء مباني سكنية عليها .

وقالت المؤسسة إن هذا الالتماس بعد أن وصلت أنباء حول أعمال بنى تحتية وتنفيذ مشاريع على جزء من أرض المقبرة، وبعد زيارة الموقع وفحص الأمر، تبين أن البلدية و"دائرة أراضي إسرائيل" تقوم على مخطط كامل لتحويل هذا الجزء إلى قسائم سكنية تباع هناك، وعليه تم تقديم هذا الالتماس والمطالبة بوقف الانتهاك لأرض المقبرة وإلغاء كل المخطط وإعادة التخطيط إلى الوضعية السابقة وهي الحفاظ على وقفية وقدسية أرض المقبرة .

وقال المحامي مصطفى محاميد من "ميزان" إن "قضية الأوقاف والمقدسات هي في سلم أولوياتنا كمؤسسة حقوقية، والحفاظ عليها واجب من الدرجة الأولى خاصة وأنه في الآونة الأخيرة تتعرض مقدساتنا وأوقفانا لأساليب السرقة والتزييف من قبل مؤسسات الدولة، حيث يتم مصادرتها وتحويلها إلى متاحف وقسائم سكنية بالرغم من قدسيتها ووقفيتها المسجلة، وعليه نسعى جاهدين للحفاظ بكل السبل على الأوقاف والمقدسات من أي عملية انتهاك أو تغيير معالم لها". 

الزرنوقة

يذكر أن الزرنوقة بلدة فلسطينية مهجرة تقع على بعد 10 كم جنوب غرب مدينة الرملة في منطقة الساحل، بلغ عدد سكانها 2,761 نسمة إبان النكبة، وعدد منازلها 585، وكان فيها مدرسة للذكور أسست في عام 1924، في عام 1945 التحق في المدرسة 242 طالبا، ومدرسة للإناث أسست في عام 1943، في عام 1945 التحق في المدرسة 45 طالبة. وطردت العصابات الصهيونية سكانها في 27 أيار/ مايو 1948.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019