سقوط قذيفة صاروخية على منزل في الشارون وعدة إصابات

سقوط قذيفة صاروخية على منزل في الشارون وعدة إصابات
من موقع سقوط القذيفة

دوت صافرات الإنذار في ساعات الصباح الأولى في منطقة المثلث الجنوبي والشارون، فيما سمعت أصوات انفجارات.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه رصد إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة.

وأفاد مراسل عرب 48، ضياء حاج يحيى، أن الشرطة تلقت بلاغا صباح اليوم بسقوط قذيفة صاروخية على منزل في "موشاف مشميرت" في الشارون، قرب مدينة الطيرة، حيث اندلعت النيران في المكان.

وأضاف أن 7 مصابين في المكان، سيدة في الستينات من عمرها أصيب بجراح متوسطة، بالإضافة إلى 4 إصابات طفيفة، تم نقلهم إلى المستشفى للعلاج، فيما بلغ عن بالهلع.

وقال مواطنون لـ"عرب ٤٨" إن قرابة الساعة الخامسة وعشرين دقيقة صباحا، سمعت انفجارات سبقها إطلاق صافرات الإنذار.

وسمعت صافرات الإنذار في الطيرة والطيبة وقلنسوة وكفار سابا وكوخاف يائير وفي البلدات الاستيطانية المحيطة.

نتنياهو يجري مشاورات أمنية 

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية نقلا عن مكتب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي يزور واشنطن، قوله: "لقد تم إبلاغ نتنياهو بحادث سقوط القذيفة الصاروخية، وهو يجري مشاورات مع رئيس أركان الجيش وقادة الأجهزة الأمنية".

وأعلن رئيس المجلس الإقليمي "ليف هشارون"، عمير ريطوف، عن انتظام الدراسة، قائلا: "هناك عدة جرحى جراء سقوط القذيفة، تم تبليغينا بحيثيات الحدث من قبل الأجهزة الأمنية والتعليم سينتظم كالمعتاد".

وأنتقد رئيس قائمة "كاحول-لافان"، بيني غانتس تعامل نتنياهو مع التوتر على جبهة قطاع غزة قائلا: "لقد فقد نتنياهو الأمن، وأصبح مواطنو إسرائيل يعانون من صفارة إنذار أخرى وضربة مباشرة في منزل، وهذه المرة في منطقة الشارون".

وأضاف: "الحديث يدور عن إفلاس أمني، فحماس حولت إسرائيل إلى رهينة وهذا واقع غير مسبوق ولا يمكن تصوره، لذا يجب على نتنياهو العودة للبلاد للتعامل مع التصعيد الخطير".

نتنياهو يقطع زيارته لواشنطن ومصر تتوسط لتثبيت "التهدئة"

وقرر نتنياهو قطع زيارته لواشنطن بعد لقاء الرئيس دونالد ترامب، والعودة للبلاد، وذلك بسبب سقوط القذيفة الصاروخية والأوضاع الأمنية، حيث توعد بالرد على إطلاق القذيفة، قائلا: "كان هناك هجوم إجرامي على إسرائيل وسنرد بالقوة.  وعلى ضوء الأحداث الأمنية، قررت اختصار الزيارة إلى الولايات المتحدة خلال بضع ساعات سألتقي بالرئيس ترامب وسأعود فورا إلى إسرائيل للإشراف على العمليات عن كثب".

إغلاق المعابر مع غزة تحسبا للتصعيد 

إلى ذلك، أغلقت السلطات الإسرائيلية المعابر مع قطاع غزة تحسبا لإمكانية التصعيد، فيما أفادت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، أن الجانب المصري شرع باتصالات مع قادة الفصائل في غزة.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" على موقعها الإلكتروني، أن الوفد الأمني المصري المتواجد في إسرائيل منذ أمس، من المتوقع أن يتوجه إلى قطاع غزة في وقت لاحق اليوم، وسيناقش الوفد مع قيادة حماس كجزء من المفاوضات تثبيت "التهدئة" بين الجانبين.

"الجهاد الإسلامي" تحذر

بدوره، حذر الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي"، زياد النخالة، الاحتلال من مغبة ارتكاب أي عدوان ضد قطاع غزة. 

وقال النخالة في بيان إن "على قادة الاحتلال أن يعلموا أننا سنرد بقوة على عدوانهم".

قصف ليلي على غزة

قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد، موقع رصد يتبعان لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، شرق مدينة بيت حانون شمالي قطاع غزة.

وأفادت المصادر الفلسطينية بأن دبابة إسرائيلية قصفت بقذيفة مدفعية على الأقل نقطة للضبط الميداني شرقي بيت حانون، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات. وأضافت: "كما قصفت موقع رصد آخر شرق مدينة غزة".

فيما قالت جمعية الهلال الأحمر إن سيارة إسعاف تابعة لها تضررت من جراء القصف المدفعي، مؤكدة في بيان مقتضب أن القصف أدى "إلى أضرار جسيمة بالسيارة خلال تغطيتها أحداث الحدود".

في المقابل، ادعى جيش الاحتلال الإسرائيلي، في بيان صدر عنه أن دبابة "قصفت قبل قليل موقعًا عسكريًّا تابعًا لمنظمة حماس الإرهابية في شمال قطاع غزة ردا على إلقاء عبوات ناسفة وإطلاق بالونات حارقة خلال ساعات المساء".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019