أم الفحم: "التجمُّع" يُدين محاولة حرق سيارة أحد أعضاء البلديّة

أم الفحم: "التجمُّع" يُدين محاولة حرق سيارة أحد أعضاء البلديّة
عضو بلدية أم الفحم وافي فخري زيتاوي

أدانَ التجمع الوطني الديمقراطي في أم الفحم، محاولة إحراق سيارة عضو بلدية أم الفحم وافي فخري زيتاوي، وطالب الشرطة بتحمل مسؤولياتها والقبض على الجناة.

واعتبر التجمّع في أم الفحم أن "المحاولة الدنيئة"، جاءت للمسّ بالعمل البلدي وبمنتخب جمهور، مُشيرا إلى أن هذا "مسعى بائس للترويع والتخويف من خلال استخدام العنف وتخريب الممتلكات".

وذكر التجمع في بيان مقتضب أن "الاعتداء ليس على عضو البلدية وافي فخري فحسب، بل على كل القوى الوطنية الشريفة"، معتبرا أن "أي فعل إجرامي من هذا النوع؛ هو جريمة بحق المجتمع، وبالأخص حين يكون المُستهدَف منتخبا للجمهور الواسع، له مكانته ودوره كممثل جمهور".

وجاء في البيان: "إن اي اعتداء على فرد هو اعتداء على مجتمعنا بأسره، ومجتمعنا مطالب بالتصدي لهذه الظواهر البغيضة، التي تهدف إلى تقويض نسيجنا الاجتماعي وزرع بذور الفتنة، ونطالب الشرطة بالتحقيق الجدّي بهذا الاعتداء الخطير والقبض على المجرمين".

وختم التجمع بيانه بالقول: "إننا لعلى ثقة تامة بأن هذه المحاولة البائسة لن تثني الأخ وافي فخري وأمثاله من الشرفاء المخلصين لبلدهم وشعبهم من تقديم كل ما يلزم من أجل النهوض بأم الفحم نحو بر الأمان".