جرائم بلا عقاب: 21 عربيا بينهم 5 نساء قتلوا منذ مطلع العام

جرائم بلا عقاب: 21 عربيا بينهم 5 نساء قتلوا منذ مطلع العام
ضحايا جرائم القتل في اللد (عرب 48)

قتل في المجتمع العربي منذ مطلع العام 2019، ولغاية اليوم الإثنين، 21 شخصا، بينهم 5 نساء، وذلك في أعقاب العثور على جثة الشابة نجلاء العموري (19 عاما) من اللد بعد أن اختفت آثارها لأسبوعين.

وقبل اختفاء الشابة العموري قتل الشاب حماد توفيق العتايقة من مدينة رهط في جريمة طعن، فيما أعلنت الشرطة أن الجثة التي عثر عليها قبل أيام بالقرب من كفر قاسم تعود للشاب فتح الله عفيف من قرية عقربا من الضفة الغربية، وترجح الشرطة أن الحديث يدور عن جريمة قتل.

وشهدت مدينة اللد النسبة الأعلى في جرائم القتل منذ مطلع الغاية ولغاية اليوم، حيث سجلت 5 جرائم قتل سقط فيها كل من ثابت الباز، وغانم حناوي، وسالم الفقير، وديانا أبو قطيفان ونجلاء العموري.

ويأتي استفحال جرائم القتل في البلدات العربية في ظل غياب سلطة إنفاذ القانون بالمجتمع العربي واتساع فوضى السلاح وارتفاع في عدد جرائم القتل، بسبب تقاعس الشرطة بمكافحة العنف والجريمة، وتحريض الشرطة على العرب واتهام الضحية بعدم التعاون لفك رموز جرائم القتل.

وأضحت الجريمة بلا عقاب عندما تكون الضحية من المجتمع العربي، إذ ساهم امتناع الشرطة عن فك رموز جرام القتل بأن تكون الغالبية العظمى من جرائم إطلاق النار التي تسجل بالبلاد، توثق وتسجل في البلدات العربية، إذ دلت الإحصائيات الرسمية   أن 95% من جرائم إطلاق النار بالبلاد تسجل بالبلدات العربية.

وتحول العرب في قراهم ومدنهم إلى رهينة للعنف والجريمة، حتى بين ضحايا إطلاق النار، فإن العرب في البلاد على رأس القائمة، حيث أن أكثر من 55%من ضحايا جرائم القتل التي تسجل بالبلاد هم من المواطنين العرب، كما أن 57% من المشتبه بهم بجرائم القتل هم من العرب.

 وأمام هذه الجرائم والعنف، تواصل الشرطة التحريض على المجتمع العربي، وللتهرب من المسؤولية تحمل الضحية مسؤولية ما تزعم أن ارتفاع معدلات العنف والجريمة يعود أيضا لعدم استعداد المجتمع العربي للتعاون مع الشرطة في فك رموز الجرائم، مشيرة في ردها على تسجيل حوادث إطلاق النار في كثير من الأحيان في البلدات العربية، ومعظمها في سياق صراعات داخلية والتي ترتقي إلى أعمال عنف.

أما الضحايا العرب في جرائم القتل منذ 1.1.2019 فهم: ساهر محاميد من أم الفحم، عدي عبد الحي من الطيرة، أشرف فضيلي من الطيرة، رمزي حماد من يافا، حسيب موسى من الناصرة قتل في كريات طبعون، شادي ناصر من الطيرة، سوار قبلاوي من أم الفحم قتلت في تركيا، ثابت الباز من اللد، محمد أبو زينة من سالم، علي طه من كفر قاسم، ديانا أبو قطيفان من اللد، غانم حناوي من اللد، ذياب أبو هزاز من الرملة، آية مصاروة من باقة الغربية قتلت في أستراليا، سوزان وتد من باقة الغربية، سالم الفقير من اللد، وشاب من الفرعة قتل في انفجار مواد متفجرة، وغسان عوكل من شفاعمرو الذي قتل بجريمة إطلاق نار، والشاب حماد توفيق العتايقة من مدينة رهط الذي قتل في جريمة طعن، وفتح الله عفيف من قرية عقربا في الضفة الغربية المحتلة الذي عثر على جثته قرب كفر قاسم، ونجلاء العموري من اللد.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية