"كيان" تعتبر مقتل العموري "نتيجة متوقعة" لتقصير الشرطة

"كيان" تعتبر مقتل العموري "نتيجة متوقعة" لتقصير الشرطة

اعتبرت جمعية "كيان - تنظيم نسوي"، جريمة قتل الشابة نجلاء العموري من مدينة اللد، الذي عُثر على جثتها مساء أمس الأحد في أحد الأحراش المحاذية للمدينة "نتيجة متوقعة، ومؤشر على مدى استباحة دم نسائنا".

وقالت الجمعية إن "الشرطة، لم تعرف فقط عن العنف الذي تتعرض له المغدورة العموري، إنما كانت شريكة في توثيقه، فالعنف تجاه المغدورو وقع في حيّز مركز الشرطة في اللد. وعوضًا عن اتخاذ التدابير اللازمة لحمايتها تقوم بعقد اتفاق 'حماية' مع ما يسمى بلجنة الصلح".

وأضافت الجمعية أنه "لا شك أنّ الحديث عن إخفاق كبير من جانب مكاتب الرفاه (الاجتماعي) في المدينة وأيضًا من جانب الشرطة".

وأشارت إلى أن "التوقعات من نسائنا، اللاتي يتعرضن للتهديد والابتزاز والعنف الأسري، أنّ يصلن إلى محطات الشرطة لشطب لوائح الاتهام نظرًا وأن هناك صعوبة في تثبيت القرائن، تحوّلت إلى عادة في الفترة الأخيرة".

ولفتت إلى أن "صعوبة تثبيت القرائن" في قضية نجلاء العموري، و"صعوبة تثبيت القرائن" في قتل تهيلا نجار، هي إخفاقات كبيرة في الوقت الذي فيه عدد الضحايا من النساء يتضاعف، مؤكدة أنه "لا عجب" بأن تقوم الشرطة بإصدار أمر منع من نشر في تفاصيل الجريمة، في ظل مناخ "عدم تعاون"، مشيرة إلى أن "كيان" لا زالت تنتظر ردا على توجهها فيما يتعلق بقضية مقتل الشابة سوار قبلاوي في تركيا في شباط/ فبراير الماضي.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة