د. منصور عباس يتحدث عن معاناة القرى غير المعترف بها بالحرب

د. منصور عباس يتحدث عن معاناة القرى غير المعترف بها بالحرب
من مكان سقوط القذيفة في اللقية خلال التصعيد الأخير

تحدث النائب عن الموحدة، د. منصور عباس، رئيس قائمة الموحدة والتجمع، في أول خطاب له أمام الهيئة الهيئة العامة للكنيست، أمس الاثنين، عن معاناة أهالي القرى غير المعترف بها في النقب بسبب الحرب بشكل خاص، وخلال أيام السنة بشكل عام.

وقال د. عباس في خطابه في الكنيست: "أريد أن ألفت نظر أعضاء الكنيست إلى شريحة ضعيفة تتلقى الضربات ومعرضة للأخطار دون أجوبة من قبل السلطات، وهم سكان القرى غير المعترف بها في النقب الذين كانوا تحت الخطر أيضا في الأيام الماضية، حيث وللأسف لقي أحد سكان هذه البلدات مصرعه في الأحداث الأخيرة".

وأضاف عباس: "لا يكفي سكان هذه البلدات أنهم لا يتلقون الخدمات من قبل الدولة التي لا تعترف بجودهم، وإنما أيضا يتم إهمال سلامتهم وتركهم بلا وسائل وقاية وحماية، وبالأصل ليس لديهم لا بيوت، ولا ملاجئ، ولا كهرباء، ولا ماء، ولا صناديق مرضى، ولا مدارس، ولا شوارع".

وحول العدوان على قطاع غزة المحاصر، والتوصل لهدنة قال منصور في خطابه: "لماذا لا تقف حكومة إسرائيل أمام الجمهور وتعترف أنه لا يوجد حل بالطرق العسكرية، وأن الطريق الوحيدة هي بالمفاوضات وبالاعتراف أنه يجب التوصل لاتفاق بين الشعبين".

يذكر أن عباس ينوي غدًا زيارة عائلة المرحوم زايد الحمامدة في قرية الصواوين غير المعترف بها في النقب والذي لقي مصرعه بعد سقوط قذيفة أطلقت من قطاع غزة بعد العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية