إضراب في باقة الغربية حدادا على ضراغمة واحتجاجا على العنف

 إضراب في باقة الغربية حدادا على ضراغمة واحتجاجا على العنف
من مكان وقوع الجريمة في باقة

أعلنت بلدية باقة الغربية، عقب اجتماع طارئ عقد في وقت متأخر من ليلة الأحد الإثنين، إضراب المحال التجارية والمرافق العامة، يوم الإثنين، حدادًا وتضامنا مع عائلة الشاب أحمد مازن ضراغمة، على أن يخصص اليوم التعليمي في المدارس لنشاطات توعوية مناهضة للعنف.

يذكر أن الشاب ضراغمة (35 عاما)، قتل في جريمة إطلاق نار وقعت عقب أداء صلاة التراويح لليوم الـ14 في شهر رمضان، في الحارة الشامية بمدينة باقة الغربية، مساء الأحد.

وأوضحت البلدية، في بيان صدر عنها، أنه في أعقاب مقتل المغدور انعقد اجتماع طارئ، دعت إليه دار البلدية في مدينة باقة الغربية والأطر الشعبية الاجتماعية الفاعلة على الساحة المحلية (اللجنة الشعبية، لجنة الصلح، لجان الآباء وشخصيات جماهيرية).

وأضاف البيان أنه تمخض عن الاجتماع القرارات التالية: "المحال التجارية ستكون مغلقة، إضرابًا وحدادًا، حتى الساعة الثانية ظهرًا. وبينما يسري التعليم في مدارس باقة الغربية، كالمعتاد، وسيكون مُخصصا لنشاطات توعوية تربوية مناهضة للعنف ولإسقاطاته المدوية".

وتابع أن "كافة المؤسسات الرسمية، بما فيها البنوك والبريد، ستكونُ مغلقة إضرابًا وحدادًا".

يشار إلى أن المشاركين في الجلسة الطّارئة، أقرّوا عقد اجتماع آخر، سيكونُ بعدَ إتمام مراسيم دفن ضحية الجريمة، بحسب البيان، "وذلك من أجل مواصلة واستيفاء اتّخاذ القرارات في هذا السّياق؛ إذ سيتمّ تباحث اقتراحات وخطوات فعليّة من أجل مناهضة العنف المستشري في مجتمعنا". 

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية