المطران يوسف متّى يتسلم مهامه مطرانا للجليل

المطران يوسف متّى يتسلم مهامه مطرانا للجليل

شهدت كاتدرائية مار إلياس للروم الكاثوليك في حيفا حفل تنصيب المطران يوسف متّى مطرانا على أبرشية عكا وحيفا والناصرة وسائر الجليل للروم الملكيين الكاثوليك، مساء أمس الأحد.

وحضر الحفل عدد من الشخصيات ووفد من السلطة الفلسطينية برئاسة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صالح رأفت، ورئيس لجنة المتابعة العليا، محمد بركة، وعدد من النواب العرب، ورئيسة بلدية حيفا، عينات كاليش- روتم، ورؤساء سلطات محلية.

وألقى السفير البابوي، المطران ليوبولدو غيريللي، الذي مثّل البابا فرنسيس في حفل التنصيب، كلمة عبر خلالها عن مؤازرة الكرسي الرسولي (الفاتيكان) لأبرشية الجليل وراعيها الجديد، كما ألقى الأب أندراوس بحوث، المدبر البطريركي الذي أدار شؤون أبرشية الجليل خلال الأشهر الماضية (التي تلت انتخاب المطران السابق جورج بقعوني مطرانا على بيروت في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي) والأب إلياس العبد، النائب الأسقفي العام للأبرشية، كلمتين عبرتا عن فرحهما بانتخاب المطران الجديد ورغبتهما ورغبة سائر الكهنة التعاون لما فيه خير الكنيسة والمجتمع.

واختتم الحفل بكلمة مطولة للمطران الجديد تحدث خلالها عن رؤيته في قضايا عدة، منها قضايا كنسية واجتماعية ومدنية، منوها بأن بابه سيكون مفتوحا للجميع وبأنه يرغب التعاون مع الجميع، مركزا على أهمية الاحترام بين البشر كقاعدة أساسية للتعامل، ومطالبا بحلول للقضايا المختلفة مبنية على العدل والمساواة وحقوق الإنسان.

الجدير بالذكر أن المطران يوسف متّى من مواليد مدينة الناصرة في العام 1968 وتعود أصول عائلته إلى قرية عيلبون الجليلية، وكان قد درس في روما وعمل كسكرتير للمطران بطرس معلم وخدم في عدة كنائس وخاصة في كنيسة مار يوسف (الإكليريكية) في الناصرة لسنوات عدة، قبل انتخابه مؤخرا من قبل سينودس (مجمع أساقفة) كنيسة الروم الكاثوليك مطرانا على الجليل.

 



المطران يوسف متّى يتسلم مهامه مطرانا للجليل

المطران يوسف متّى يتسلم مهامه مطرانا للجليل

المطران يوسف متّى يتسلم مهامه مطرانا للجليل