الناصرة: التجمع يدعو لحماية المدينة من الدعاية الصهيونية

الناصرة: التجمع يدعو لحماية المدينة من الدعاية الصهيونية
منظر عام لمدينة الناصرة (أرشيفية)

أدان التجمّع الوطني الديمقراطي في الناصرة، في بيان أصدره اليوم الإثنين، "تشويه مكانة الناصرة واستغلال مواردها ومكانتها الدينية والتاريخية، لمن تستعمله إسرائيل لتسويق مكانتها سياحيا وسياسيا، وذلك بعد قرار بلدية الناصرة استقبال الداعية النيجيري المسمى تي. بي. جوشوا، ومنحه مدرج القفزة من أجل إلقاء 'دروسه وخطبه' فيه".

وأكد التجمّع الوطني الديمقراطي في الناصرة أن موقفه "لا ينبع من رفض إقامة مناسبات دينيّة، إنما من رفض منح مساحة لتبييض وجه إسرائيل، ومن رفض فتح أبواب الناصرة لمن يتنكر لمكانتها التاريخية والوطنية، ولمن يوافق أن تستعمله إسرائيل كجزء من ماكينتها الدعائية".

وأشار البيان إلى "الدعم والاحتضان والاستغلال الكامل لهذا الداعية ولنشاطاته من قبل وزارتي السياحة والاتصال الإسرائيليتين اللتين تهدفان إلى استعمال النشاط الديني بهدف الترويج لإسرائيل وتحسين صورتها عالميا كحاضنة متسامحة دينيا، في الوقت الذي تقوم فيه بالتنكيل بالمصلين الفلسطينيين، المسيحيين والمسلمين، وببيع مقدساتهم وأراضيهم والاعتداء عليها".

وطالب التجمع الوطني الديمقراطي رئيس بلدية الناصرة، علي سلّام، بإلغاء هذا المهرجان فورًا، ومنع تأجير المدرج لمناسبات لا تحظى بالتفاف أهالي الناصرة وتخترق الإجماع الوطني، كما توجه إلى أعضاء البلدية بضرورة التصدّي والعمل الفعال ضد هذه التوجهات من داخل المجلس البلدي.

كما دعا التجمع أهالي الناصرة والمنطقة إلى "مقاطعة هذا الدجّال والمشعوذ المليونير، ومقاطعة كل من يغلّف تجارته أو سياساته الداعمة للصهيونية باسم الدين أو باسم دعم الناصرة".

 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص