القدس: تشكيل لجنة وطنيّة لحماية الأوقاف الأرثوذكسيّة

القدس: تشكيل لجنة وطنيّة لحماية الأوقاف الأرثوذكسيّة
من اجتماع اليوم

تشكّلت، اليوم، السبت، لجنة وطنيّة لحماية الأوقاف الأرثوذكسيّة، مكوّنة من حراك "الحقيقة" والمجلس المركزي الأرثوذكسي وهيئة العمل الوطني والإسلامي، بعد اجتماع في القدس شاركت فيه القوى الثلاث.

وقال بيان صادر عقب الاجتماع إن اللجنة الوطنيّة تهدف إلى ترتيب خطوات تصعيدية نضاليّة شعبية، ضد بيع الأوقاف للسلطات الإسرائيليّة.

وأكد المجتمعون أن قضيّة الأوقاف هي "قضيّة وطنيّة فلسطينية، وتأكيدٌ على أن نضالنا هو جزء من النضال الشعبي الكفاحي الفلسطيني، وأنّ ما يقوم به ثيوفيلوس ومن كان قبله من المنظومة الفاسدة هو خطر حقيقي على القدس وعلى كل شبر من فلسطين التاريخية".

وقال عضو المجلس المركزي الأرثوذكسي، جلال برهم، إنّ أهميّة هذا اللقاء هي في "تحمّل المسؤوليّة الجماعيّة في نضالنا وخصوصًا من القدس والتعامل بجديّة كاملة للتصدّي لتسريبات الأوقاف كقضيّة وطنيّة".

بينما أكّد منسق عمل الهيئة، مازن الجعبري، على أهميّة تعزيز النضال المشترك في سبيل الحفاظ على الأوقاف في ظل استهداف القدس.

وبدورها شدّدت عضو حراك "الحقيقة"، نيفين أبو رحمون، على أهميّة العمل المشترك على مستوى نضالي فلسطيني عام في قضيّة الأوقاف الأرثوذوكسية باعتبارها قضيّة وطنيّة حارقة والتسريبات تطال هويّة ومكانة فلسطين بشكل عام والقدس بشكل خاص وخصوصًا ما شهدناه مؤخرًا في قضيّة باب الخليل.

وختم البيان أنه ستعلن عن خطوات عمل مشتركة في الأيّام القريبة القادمة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"