تمديد اعتقال القيادي في حركة "أبناء البلد" لؤي خطيب

تمديد اعتقال القيادي في حركة "أبناء البلد" لؤي خطيب
القيادي في حركة "أبناء البلد" لؤي الخطيب، أثناء محاكمته اليوم (فيسبوك)

مددت محكمة الصلح في الخضيرة، اليوم الثلاثاء، فترة اعتقال القيادي في حركة "أبناء البلد"، لؤي خطيب، لغاية يوم غد الأربعاء، بعدما اعتُقل مساء السبت الماضي، بعد أن كان قد امتثل لدعوة التحقيق في مركز شرطة وادي عارة وذلك على خلفية مظاهرة عرعرة ضد جرائم هدم المنازل.

وكانت الشرطة قد اعتقلت الناشط، لؤي خطيب، منذ يوم السبت الماضي على خلفية تضامنه مع جريمة هدم منزل المواطن إبراهيم مرزوق في حي "خور صقر" ببلدة عرعرة.

ويستدل من خلال المرافعة في المحكمة، أن النيابة العامة تسعى لاتهام خطيب بـ"الاعتداء على أحد عناصر الشرطة" أثناء الهدم في عرعرة، الأربعاء الماضي، إلى جانب مزاعم بممارسته "التحريض" ضد قوات الشرطة والمؤسسة الإسرائيلية.

وكانت الشرطة قد اعتقلت عددا من الشبان والناشطين بسبب مشاركتهم في مظاهرة عرعرة ضد سياسة هدم المنازل في البلدات العربية، بعد أن اعتدت على المتظاهرين بالقنابل الصوتية والغاز المدمع.

وجاءت المظاهرة بدعوة من القوى الوطنية واللجان الشعبية في منطقة وادي عارة، احتجاجا على سياسة الهدم، والتي كان آخرها هدم منزل عائلة مرزوق.

فيما أكدت حركة "أبناء البلد" في بيان لها الأحد، أن اعتقال خطيب، وهو عضو المكتب السياسي في الحركة "يأتي في إطار الملاحقات السياسية ضد أبناء شعبنا والناشطين منهم وضد حركة 'أبناء البلد' وكوادرها وقياداتها، هذه الاعتقالات لن تثنينا عن الاستمرار في الدفاع عن حقنا المشروع في الحياة الكريمة وعن حق شعبنا في الانعتاق من اللاستعمار الصهيوني".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"