الناصرة: معرض للكتاب يتحدّى ضعف الحركة التّجارية بالبلدة القديمة

الناصرة: معرض للكتاب يتحدّى ضعف الحركة التّجارية بالبلدة القديمة
يحوي معرض الكتاب فعاليات متنوعة (تصوير: "عرب 48")

تتواصل لليوم الثالث على التوالي، أعمال معرض الكتاب، المُقام في مدينة الناصرة بمبادرة مقهى "المها" الثقافي، وبالتعاون مع دار الأهلية للنشر والتوزيع في عمان، والذي يُعدّ تحديا لضعف الحركة التّجارية بالبلدة القديمة.

ويشمل المعرض الذي كان قد افتتح السبت الماضي، على أن يستمرّ حتى يوم الأربعاء المقبل، زوايا متنوعة كيفًا وكمًّا، منها ندوات حوارية، وتوقيع إصدارات جديدة، وقراءات شعرية، وقصص للأطفال.

 (تصوير: "عرب 48")

ويستضيف المعرض اليوم ضمن فعالياته الثقافية المتنوعة، الشاعر مروان مخول في أمسية شعرية وحوارية، يوقع فيها مجموعته الشعرية الجديدة "أين أمي"، ويحاوره الدكتور رياض كامل.

وفي حديث لموقع "عرب 48" قالت مديرة مقهى المها الثقافي، مها سليمان، إن إقامة مثل هذه المعارض في في البلدة القديمة بالذات، فيه تحدّ كبير، نظرا لضعف الحركة التجارية بشكل عام، مضيفةً أن المعرض "يضمّ آلاف العناوين من عشرات دور النشر، والموزع الرئيسي لهذه العناوين دار الأهلية للنشر في عمان، و"الشروق" في مصر ومؤسسة الدراسات العربية في لبنان، وغيرها.

وأعربت مها ليس فقط عن رضاها، بل عن دهشتها للإقبال الشديد وتعطش الجمهور لمثل هذه البرامج الثقافية والاهتمام بالكتب، وقالت: "كان المشروع بالنسبة لي مغامرة محفوفة بالمخاطر، لكن الذي اتضح أن هنالك عودة للقراءة وللكتاب في الاهتمامات والمواضيع المختلفة، كالفلسفة، والصوفية، والروايات، والسياسة، واللغة واللسانيات وغيرها الكثير".

بدوره، قال صاحب دار الأهلية، أحمد أبو طوق، لـ"عرب 48" إن دار النشر اهتمت في بداية طريقها بنشر الكتب السياسية والفكرية، ومن ثم تعددت المجالات وأصبحت تنشر الكتب الإبداعية والرواية والشعر وكتب الأطفال، بالإضافة إلى الكتب السياسية والفكرية.

 (تصوير: "عرب 48")

وأضاف أبو طوق: "لدينا اليوم نحو 1300 عنوان في مجالات مختلفة، ومركزنا في عمان، ولدينا فرع للبيع والتسويق بالجملة وهنالك مكتبة للأفراد. ومنذ سنوات انطلقنا باتجاه الأراضي الفلسطينية، وأصبح لدينا توزيع في رام الله والمدن الفلسطينية في الداخل أهمها الناصرة وحيفا، ونقوم بتزويد بعض المكتبات بالكتب في مختلف مدن فلسطين الـ48".

 (تصوير: "عرب 48")

ووصف أبو طوق مبادرة مها سليمان بأنها خطوة جبارة وتجربة مثيرة، مشيرا إلى وجود إمكانية لتوسيع حجم معرض الكتب مستقبلا، ونقله إلى موقع مركزي بمدينة الناصرة، وهنالك مشاورات متقدمة في هذا الصدد مع البقاء على المعرض القائم في مقهى المها، بالبلدة القديمة طيلة أيام السنة.