عنصريو "إم ترتسو" يعيقون تصويت العرب في النقب

عنصريو "إم ترتسو" يعيقون تصويت العرب في النقب

أعاقت حركة "إم ترتسو" اليمينية العنصرية، عمل ناشطين يحاولون نقل المصوتين العرب من القرى مسلوبة الاعتراف إلى صناديق الاقتراع، في النقب، حيث استفز ناشطوها المصوتين المتجمعين على مداخل القرى للسفر إلى صناديق الاقتراع الموجودة في القرى المعترف بها. 

وتعاني 36 قرية مسلوبة اعتراف في النقب من عدم وجود صناديق اقتراع فيها وعدم وجود مواصلات عامة إلى صناديق الاقتراع في القرى المخططة، مما يضطر أهالي هذه القرى للسفر عشرات الكيلومترات إلى صناديق الاقتراع.

وخرجت عدة مبادرات من عرب النقب خلال الأيام الأخيرة لإيصال المصوتين من القرى مسلوبة الاعتراف، منها تبرع رجل الأعمال سلامة قبوعة، بـ25 حافلة تعمل يوم الانتخابات لإيصال المصوتين إلى الصناديق.

وقال المحامي شحدة ابن بري، الذي تواجد في المكان لـ"عرب 48": "منذ الصباح، تجندت مجموعة من الناشطات لنقل نساء القرى مسلوبة الاعتراف للتصويت في الصناديق البعيدة عنهم وخلال تجمع المصوتات في محطة الاستراحة 'ييلو' القريبة من مفرق السقاطي بجانب قرية اللقية، اقتحم ناشطو حركة 'إم ترتسو' العنصرية التجمع وحاولوا التشويش واستفزاز المصوتين".

وقال ابن بري: "لم تعاقب الشرطة ناشطي 'إم ترتسو' بل واعتقلت بعض الناشطات اليهوديات المتطوعات لنقل المصوتين ومن ثم طالبت الجميع بترك المكان وإيقاف التجمع فيه".